تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا في العالم

ما الذي نعرفه علميا حتى الآن عن طرق انتشار فيروس كورونا؟

مريض بفيروس كورونا في أحد المستشفيات بالولابات المتحدة
مريض بفيروس كورونا في أحد المستشفيات بالولابات المتحدة REUTERS - SHANNON STAPLETON

بعد مرور أشهر على ظهور فيروس كورونا، تدور تساؤلات عديدة  في رؤوسنا حول الأمور الحقيقة والمثبتة علميا والتي تنقل لنا عدوى الفيروس. بحسب مقال علمي نشر في مجلة "ساينس" العلمي، فإن فيروس كورونا المستجد لا ينتقل بشكل متساو بين كل الأشخاص. فهناك أشخاص ينقلون العدوى فيما آخرون لا ينقلونه، نظرا لأنّ هناك عوامل عديدة تساعد في انتشار الفيروس منها الأماكن المغلقة والتهوية السيئة والكثافة السكانية.

إعلان

هل الأشياء والأسطح تنقل الفيروس؟

هذا السؤال يطرح كثيرا ويليه سؤال مرتبط به يرغب واضعوه من معرفة نوعية الأسطح التي تنقل الفيروس أكثر من غيرها، أو بالأحرى عما إذا كان الفيروس يعيش على أسطح أكثر من غيرها.  وبحسب آخر الدراسات، فإنّ الفيروس يعيش 4 ساعات على النحاس ويعيش لخمسة أيام على الزجاج، في المقابل يجزم رأي علمي آخر أنّ الفيروس" لا يستطيع أن يقاوم أكثر من 5 دقائق إذا كان عدد الجزيئات لا يتعدى العشرة آلاف".

هل ينتقل الفيروس عبر الطعام؟

ما الذي يجب أن نفعله بعد شراء المأكولات من الخارج؟ هناك ما تم تداوله عبر الانترنت في الفترة الماضية وهو القيام بوضع الأكياس خارج المنزل ساعة ونصف من أجل القضاء على الفيروس، إلاّ أنّ هذه النظرية لم تثبت علميا، فالفيروس يحتاج إلى خمس ساعات للتخلص منه وليس إلى ساعة ونصف، لهذا يجب أن نعقم كل ما نجلبه من الخارج مع رمي كل الأغلفة الكرتونية والبلاستيكية، والقيام في ما بعد بغسل اليدين. بالإضافة إلى ذلك، فـ"إنّ العدوى من خلال تناول مأكولات لحيوان مصاب بالفيروس فرضية مستبعدة علميا".

وفي ما يخص إمكانية انتقال فيروس كورونا عبر المياه، وعلى الرغم من أنّ مدينة باريس قد كانت قد أعلنت أنّ مياه المياه الرمادية، أثبت تلوثها بالفيروس، إلاّ أنّ المجلس الأعلى للأبحاث في إسبانيا أستنتج انّ "مياه البحر لا تطور الفيروس، كما أنّ الكلور يقضي على الفيروس في كل المياه المتواجد فيها".

هل ينتقل الفيروس عبر الجنس؟

هذا السؤال طرح في دراسة علمية صينية، ولم يثبت حتى اللحظة انتقال العدوى من عدمه، الاّ أنّ الدراسة أوصت بالوقاية الجنسية خاصة عند الأشخاص المصابين.

هل العدوى ممكنة بين الأطفال؟

من خلال دراسة أجراها مختصون في الأمراض المعدية في فرنسا، تبيّن أنّ الأطفال لا يحملون الفيروس ولا ينقلون العدوى. "فإمكانية العدوى لديهم جدا قليلة فهي أقل بألف مرة مما هي لدى الراشدين "، وعندما يصاب الأطفال، تاتي الإصابة من قبل كبار من أفراد عائلتهم. لذلك قيل مؤخرا مع عودة الأطفال إلى المدرسة: "إنّ الأطفال خارج المدرسة هم على الأرجح معرضون لخطر أكبر من وجودهم داخلها".

هل التباعد الاجتماعي فعّال؟

بحسب الدراسات وخاصة في مدينة يوهان الصينية، تبيّن أن الفيروس ينتقل لأربعة أمتار مما يدل مرة أخرى على انّ التباعد الاجتماعي أي مسافات الأمان الواجب الحفاظ عليه بين شخص وآخر هو العامل الأساسي للوقاية من انتقال الفيروس.

كم من الوقت يبقى المريض معديا؟

بحسب دراسة أجريت في جامعة جنيف، فإنّ مدة العدوى متعلقة بقساوة الفيروس على المريض. فالمريض الذي أظهر قليلا من علامات المرض ينقل العدوى لمدة أربعة عشر يوما، وثلاثة أسابيع للحالات المرضية المتوسطة. أمّا الحالات المرضية الأخطر والأقسى، فيحتاج المريض الذي يصاب بها  إلى الابتعاد خمسة وعشرين يوما لعدم نقل العدوى للآخرين.

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.