تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - كارلوس عصن

من هما الأمريكيان المتهمان بمساعدة كارلوس غصن على الفرار من اليابان؟

صورة أخذت من الفيديو في مطار إسطنبول يظهر فيه مايكل تايلور أمام مكتب مراقبة جوازات السفر يوم 17 يناير 2020
صورة أخذت من الفيديو في مطار إسطنبول يظهر فيه مايكل تايلور أمام مكتب مراقبة جوازات السفر يوم 17 يناير 2020 AFP - -
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

كان الأميركي مايكل تايلور، المتهم بمساعدة قطب صناعة السيارات السابق كارلوس غصن على الهرب من القضاء الياباني، عنصرا في القوات الأميركية الخاصة وأمضى فترة في السجن، أما نجله فهو لاعب كرة قدم.

إعلان

وفي الظاهر، كان مايكل تايلور (59 عاما) ونجله بيتر (27 عاما) يعيشان حياة أسرة أميركية عادية من الطبقة المتوسطة في مدينة هارفارد الغنية بماستشوسيتس.

  

ويقول المدعون الأميركيون إن الرجلين وضعا في هذه المدينة، بفضل خبرة مايكل تايلور السابقة التي اكتسبها من القوات الخاصة، مخطط فرار جدير بأفلام هوليوود.

  

ويعيش غصن حاليا في لبنان بعدما تم تهريبه من اليابان في 29 كانون الأول/ديسمبر 2019 حيث كان ينتظر محاكمته بتهم جرائم مالية.

  

وتعود علاقة مايكل تايلور بلبنان إلى أربعين سنة فائتة، عندما خدم في هذا البلد كعنصر في القوات الخاصة في مطلع الثمانينات بحسب الصحافة الأميركية.

  

ترك تايلور الجيش الأميركي عام 1983، وأصبح مستشارا أمنيا خاصا بحسب صحيفة "بوسطن غلوب" ونفذ مهمات عبر الشرق الأوسط.

  

وتعلم تايلور العربية وتزوج من لبنانية.

  

وغالبا ما كان يستعان بخبراته لإخراج أفراد من أوضاع عالية المخاطر كعمليات خطف وعمل كمخبر سري لصالح محققين فدراليين كما كتبت "ذي غلوب" في كانون الثاني/يناير.

  

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنها استعانت بخدمات تايلور لإنقاذ مراسلها ديفيد رود الذي خطفه مسلحون في أفغانستان واحتجز في مناطق قبلية باكستانية لسبعة أشهر.

  

ونجح رود في الفرار في حزيران/يونيو 2009.

  

لكن مسيرة تايلور المهنية واجهت اضطرابات عديدة.

  

وفي أواخر التسعينات، أقر بذنبه في دس مخدرات في سيارة الزوجة السابقة لأحد زبائنه وفقا لوسيلة إعلام محلية.

  

كما وجهت إليه تهمة القيام بعمليات تنصت على علاقة بأنشطة غير مشروعة بحسب صحيفة "بوسطن غلوب".

  

وفي 2011 فتح تحقيق بحقه حول دفع رشاوي للحصول على سلسلة عقود من وزارة الدفاع الأميركية بقيمة 54 مليون دولار.

  

وأقر بذنبه لقيامه بعمليات احتيال إلكترونية وحكم عليه في 2015 بالسجن عامين وفقا لوزارة العدل.

  

                 

   - زيارات لليابان

  

وبعيدا عن صفقاته المهنية المريبة، يبدو أن تايلور كان يعيش حياة هانئة في ضواحي بوسطن.

  

والصور التي التقطها مصور فرانس برس يوم الأربعاء 20 مايو 2020 أظهرت منزل مايكل وبيتر تايلور في وودلاند مع حديقة مشذبة بصورة ممتازة.

  

وذكرت "بوسطن غلوب" أن مايكل تايلور كان اعتبارا من 2008 ولثلاث سنوات مدربا لكرة القدم الأميركية في مدرسة "لورانس أكاديمي سكول" الراقية في ماستشوسيتس. وبيتر لاعب سابق في فريق المدرسة لكرة القدم بحسب الصحيفة.

  

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" أول من كشف تورطهما في عملية تهريب غصن في كانون الثاني/يناير 219.

  

وأوقفا صباح يوم الأربعاء في حين كان بيتر يستعد للسفر إلى لبنان.

   وبحسب المدعين ساعد مايكل وبيتر تايلور واللبناني جورج أنطوان زايك، غصن في الاختباء في صندوق كبير مخصص لتوضيب معدات موسيقية نقلوه لاحقا على متن طائرة خاصة.

  

وبين تموز/يوليو وكانون الأول/ديسمبر 2019 قام بيتر تايلور بعدة رحلات إلى اليابان والتقى غصن سبع مرات على الأقل وفقا للمدعين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.