تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

هل تموت مؤسسة " رينو" التي ساهمت في إشعاع فرنسا ؟

مصنع سيارات رينو الفرنسي في ساندوفيل - شمال فرنسا
مصنع سيارات رينو الفرنسي في ساندوفيل - شمال فرنسا © أ ف ب
نص : أمل نادر
2 دقائق

شركة رينو الفرنسية، عملاق صناعة السيارات باتت اليوم على شفير الانهيار. هي تصارع من أجل الاستمرار وفق ما اوضحه وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الذي لم يتردد في القول إن الشركة مهددة بالزوال في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعصف في البلاد على خلفية الركود الحاصل بسبب جائحة كورونا. أضف أن الشركة كانت قد سجلت خسائر بالغة لأول مرة في تاريخها العام الماضي.

إعلان

شركة رينو الفرنسية التي رأت النور عام 1898 على يد مؤسسها لويس رينو، والمدعومة من الدولة حيث لا زال يشارك القطاع العام بأكثر من خمسة عشر بالمئة من رأسمالها، تستعد لإقفال ثلاثة مصانع لها في فرنسا، بعد أن كان الجزء الأكبر من سياراتها ومعداتها يصنع خارج البلاد.

أمام هذه المحنة، ستعلن شركة رينو نهاية الأسبوع القادم عن خطة اقتصادية للسنوات الثلاث المقبلة بقيمة ملياري أورو. ومن المرتقب أن يعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن اقتراح لدعم قطاع صناعة السيارات الفرنسي الذي تضرر جراء أزمة كورونا وسجل تراجعاً في المبيعات في نيسان ابريل 2020 بنسبة 78 % على المستوى الأوروبي.

وهنا يطرح السؤال عن مدى قدرة رينو التي ساهمت في إشعاع فرنسا على تحدي العاصفة، وهي التي بالكاد بدأت تطوي صفحات أزمتها مع مديرها السابق كارلوس غصن والتي وضعتها على كل شفة ولسان.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.