تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اقتصاد

الذهب يستعيد بريقه بفضل التوتر الصيني الأمريكي

سبيكة وقطع نقدية ذهبية
سبيكة وقطع نقدية ذهبية © فليكر (Bullion Vault)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

ارتفع الذهب يوم الجمعة 22 مايو – أيار 2020 إذ فاقم تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين المخاوف من بطء تعافي الاقتصاد العالمي المترنح بالفعل بسبب جائحة فيروس كورونا.

إعلان

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 1735.08 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1743 بتوقيت جرينتش، بعد أن انخفض 1.4 بالمئة الخميس 21 مايو وهو في طريقه إلى تراجع أسبوعي طفيف. وجرت تسوية عقود الذهب الأمريكية الآجلة بزيادة 0.8 بالمئة عند 1735.50 دولار.

عاد الشقاق الأمريكي الصيني للسطح مجددا على خلفية منشأ فيروس كورونا وازداد تصاعدا بعد مقترح صيني لفرض تشريعات أمنية على هونغ كونغ، مما اجتذب هجوما مضادا من واشنطن.

وفاقم التوتر المخاوف من بطء تعافي الاقتصاد العالمي، مما يضغط على أسواق الأسهم، لكنه يدعم الدولار الأمريكي الذي يعتبر أيضا ملاذا آمنا.

ومما زاد من المتاعب الاقتصادية، قلصت بكين هدفها السنوي للنمو للمرة الأولى.

وفي وقت سابق هذا لأسبوع، ارتفع الذهب، الذي يعتبر ملاذا آمنا في أوقات الضبابية السياسية، إلى ذروة أكثر من سبعة أعوام ونصف العام.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزل البلاديوم 3.3 بالمئة إلى 1947.17 دولار للأوقية، لكنه يتجه صوب تسجيل أفضل أداء أسبوعي منذ مارس آذار.

واستقر البلاتين عند 832.65 دولار للأوقية وصعدت الفضة 0.6 بالمئة إلى 17.16 دولار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.