تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

فوائد الكمامة للوقاية من كورونا عديدة فما هي سلبياتها؟

كمامة ضد فيروس كورونا
كمامة ضد فيروس كورونا AFP - BEN STANSALL
نص : هجيرة بن عدة
2 دَقيقةً

تساعد الكمامات في الحد من انتقال العدوى، ومع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد أصبح ارتداؤها ضرورة حتمية كإجراء احترازي ووقائي حيث فرضت دول ارتداء الكمامات في وسائل النقل العام والأماكن المغلقة وفرضت دول أخرى استخدامها على جميع المواطنين.

إعلان

لكنْ لهذه الكمامات عيوب وتأثير على من يرتديها. وعلى رأس هذه العيوب الانزعاج من الحرارة المرتفعة التي يحس بها الشخص، وصعوبة التنفس التي يعاني منها ونتيجة لذلك منعت فئات من ارتداء الكمامات لتأثيرها على صحتهم أبرزهم مرضى الرئة، حيث أوصى الخبراء بعدم ارتداء الكمامات في حالة شعورهم بصعوبة في التنفس لأن ذلك يزيد من أزمتهم الصحية. فوفقا لتقرير لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قد أكد الخبراء أن الكمامات يمكن أن تسبب صعوبات في التنفس للأشخاص الذين يعانون من ضعف الرئتين خاصة مرضى الربو. وأوضح أحد الخبراء أن الهواء الساخن يمكن أن يؤدي إلى زيادة ظهور أعراض الربو لدى بعض الأشخاص، ويمكن للأقنعة الضيقة أن تجعل التنفس صعبًا حتى بالنسبة إلى الأشخاص الأصحاء.

ومن النتائج السلبية للكمامات كما عرضت من خلال صور تم نشرها عبر الشبكات الاجتماعية لأطباء في مدينة ووهان الصينية حيث ظهر الوباء ظهور بثور وقروح وقشور جلدية على وجوههم بعد ارتداء الكمامات لفترات طويلة.

ويحذر الأطباء المتخصصون من مغبة ارتداء الكمامات في بعض الحالات لاسيما بعد أن ثبت أن ذلك قد يتسبب في الإصابة بعدد من الأمراض إذ أنها لا تمنع البكتيريا أو الفيروس لآن الزفير الخارج من الفم يعلق في نسيج القماش واستنشاقه من جديد يتسبب في أمراض صدرية متعددة.

كما تتعلق الجراثيم والأتربة بسبب العرق على سطح القماش ويتسبب ذلك في أمراض حساسية جلدية وقد يتسبب بدمامل وهيجان في الأنسجة الجلدية.

وقد يؤدي نقص الاوكسجين بسبب ارتداء الكمامة إلى اضطرابات بصرية وتسارع في معدل التنفس او فقدان الوعي المفاجئ ويمكن ان يؤدي ذلك إلى الوفاة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.