تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

ليببا: حفتر يحث مقاتليه على محاربة " الاستعمار" التركي

خليفة حفتر في باريس يوم 29 مايو أيار 2018. تصوير: فيليب ووجازيه - رويترز
خليفة حفتر في باريس يوم 29 مايو أيار 2018. تصوير: فيليب ووجازيه - رويترز القائد العسكري الليبي خليفة حفتر في باريس يوم 29 مايو أيار 2018. تصوير: فيليب ووجازيه - رويترز

دعا القائد العسكري الليبي خليفة حفتر قواته يوم السبت 24 أيار – مايو 2020 للاحتشاد ضد تركيا التي ساعدت منافسيه في طرابلس على تحويل دفة الصراع العسكري حول العاصمة.

إعلان

وحققت القوات المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا مكاسب في الآونة الأخيرة، بما في ذلك انتزاع السيطرة على قاعدة جوية رئيسية، مما قوض هجوما مستمرا منذ عام لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة حفتر لانتزاع السيطرة على طرابلس.

وأثارت المكاسب أيضا تهديدا من الجيش الوطني الليبي، الذي يتلقى دعما من الإمارات ومصر وروسيا، بشن حملة جوية واسعة للرد.

وتقدمت قوات حكومة الوفاق اليوم السبت في بعض المناطق النائية في طرابلس، حيث قالت إنها اضطرت لشق طريقها عبر الألغام والعبوات الناسفة الأخرى التي زرعها الجيش الوطني الليبي.

وقال الجيش الوطني الليبي إنه انسحب من بعض المناطق، لكنه نصب أيضا كمينا في معسكر اليرموك في طرابلس وأوقع مقاتلين من الطرف الآخر بين قتيل أو أسير.

وحث حفتر مقاتليه في رسالة صوتية على محاربة "الاستعمار" التركي حتى تحقيق النصر.

وقال "يا من تصنعون المجد وترفعون راية العزة وأنتم تواجهون هذا المستعمر البغيض الطامع في ثرواتنا... إنكم تخوضون حربا مقدسة مفتوحة على كل الجبهات ليس فيها إلا النصر".

جاءت تعليقات حفتر في الوقت الذي طالب فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتهدئة سريعة للصراع في ليبيا خلال مكالمة مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده "غيرت الميزان" في ليبيا وحالت دون "حرب أهلية شاملة".

وأضاف في مقابلة تلفزيونية "الحل الوحيد في ليبيا هو الحل السياسي وحفتر بحاجة لفهم ذلك".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.