تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصين

مفاتيح لفهم أزمة هونغ كونغ

من احتجاجات هونغ كونغ
من احتجاجات هونغ كونغ © رويترز
2 دقائق

تعيش هونغ كونغ اليوم أزمة سياسية مع تصاعد التحركات الشعبية التي جابت في 24 أيار/مايو الجاري شوارع المدينة رفضا لمشروع قانون "الأمن القومي" الذي يناقش في الجمعية الشعبية الصينية. هذه التظاهرات دفعت الصين الى وصف ما يجري في هونغ كونغ حاليا بالإرهاب.

إعلان

"حالات الإرهاب تتزايد"

وصف ما يجري في هونغ كونغ ب «الإرهاب" عبارات جاءت من خلال بيان صدر عن وزير الامن في هونغ كونغ يونيو لي الذي اعتبر ان حالات العنف والإرهاب تتزايد وان الأنشطة التي تضر بالأمن القومي أصبحت أكثر شيوعا ولا يمكن السيطرة عليها. وأشار الى انّ" الأنشطة التي تضر بالأمن القومي في المدينة أصبحت أكثر شيوعا مثل استقلال هونغ كونغ، وانّه في الاحتجاجات السابقة أي عام 2019 استخدمت المتفجرات والأسلحة النارية".

قانون "الامن القومي" محرك الازمة الحالية

قانون هذه التطورات جاءت ردا على تظاهرات حاشدة خرجت في هونغ كونغ احتجاجا على مشروع قانون "حماية الامن القومي " الذي أشعل الشارع في هونغ كونغ من جديد، وذلك بعد ان كانت قد شهدت هذه المدينة تظاهرات مماثلة عام 2019 تخللها الكثير من أعمال العنف استمرت لمدة سبعة أشهر، ما لبثت أن جمدتها آثار فيروس كورونا والإجراءات التي اتخذت، مؤخرا في الصين في هذا الشأن.

وهذا القانون المثير للجدل طرح نهار الجمعة الماضي 22 أيار /مايو لدى افتتاح الجلسة السنوية للجمعية الوطنية الشعبية الصينية والذي يهدف الى "منع الخيانة والانفصال والتمرد والتخريب". طرح هذا القانون جاء بعد تحذيرات متكررة من قبل الحزب الشيوعي الصيني ضد أي حركة معارضة في هونغ كونغ.

أزمة هونغ كونغ والتوتر الصيني الأميركي

هذا القانون لم يسلم أيضا من ردود فعل أميركية اتجاهه، فلا استغراب في ذلك طالما أنّ التوتر بين الدولتين ليس بجديد، فتبادل الاتهامات والتهديد بالعقوبات بين الطرفين أشعلته قبل ذلك أزمة تفشي فيروس كورونا، وهي لا تزال تجلياتها واضحة حتى الآن قال روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض الذي هدد بعقوبات في جال تشريع قانون الامن القومي، مهددا بانعكاس ذلك على وضع المدينة التي تشكل مركزا ماليا هاما.

لمحة تاريخية

هونغ كونغ، بعد ان كانت مستعمرة بريطانية حتى العام سبعة وتسعين عادت للصين بموجب مبدأ "بلد واحد ونظامان «، ومن المفترض ان تتمتع هونغ كونغ حتى العام 2047 بقضاء مستقل وشبة استقلال إضافة الى التمتع بحريات واسعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.