تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر أطباء استقالات جماعية

وفاة طبيب مصري بكورونا: استقالات جماعية لأطباء ونائبة ترى مؤامرة إخوانية

دار الحكمة - نقابة الأطباء
دار الحكمة - نقابة الأطباء © Twitter

أصدرت نقابة الأطباء المصرية بيانا اتهمت فيه وزارة الصحة بالتقاعس عن القيام بدورها في حماية الأطباء الذي يواجهون وباء كورونا، في رد فعل أول على وفاة طبيب شاب، مساء الجمعة 22/5، بعد إصابته بفيروس كورونا دون أن يتلقى الرعاية الطبية الملائمة. 

إعلان

وفاة الطبيب الشاب وليد يحيى نتيجة إصابته بفيروس كورونا، في ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، خاصة وأن الوفاة تزامنت مع إصابة الممثلة المصرية رجاء الجداوي والتي تم نقلها لإحدى مستشفيات العزل الصحي، فيما لم يتم نقل الطبيب لتلقي الرعاية.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، صورًا من استقالات جماعية لعدد من الأطباء، احتجاجًا على وفاة زميلهم وليد يحيى.

النائبة مايسة عطوة، وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، تقدمت، من جانبها، بطلب إحاطة رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة، أكدت خلاله وجود مخطط إخواني لضرب الأطقم الطبية، وتحريضهم ضد الدولة، مشيرة إلى تحركات مكثفة من اللجان التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي، لضرب الجيش الأبيض، وذلك من خلال تحريض الأطباء على الاستقالة وتصدير حالة تجاهل الحكومة ووزارة الصحة حقوقهم في التأمين والعلاج وغيره، على حد تعبيرها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.