تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

نقابة الاطباء في مصر تتهم الوزارة الصحية بالتقاعس في عناصر السلك الطبي

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد
وزيرة الصحة المصرية هالة زايد AFP - -
نص : هجيرة بن عدة
2 دَقيقةً

تتصاعد حالة الغضب  في مصر بعد تزايد الوفيات بين عناصر السلك الطبي، بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد حيث حذّرت نقابة الأطباء المصريين من "انهيار" تام للنظام الصحي في البلاد، واتهمت الوزارة الوصية  بالتقاعس في حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية من الفيروس.

إعلان

أحصت نقابة الأطباء وفاة 19 طبيبا متاثرين باصابتهم بفيروس كوفيد 19 وإصابة أكثر من 350 ما دفعها  الى تحميل  وزارة الصحة المسؤولية الكاملة لازدياد حالات الإصابة والوفيات بين الأطباء متهمة إياها بالتقاعس والإهمال فى حمايتهم.   

ويأتي بيان النقابة بعد وفاة الطبيب وليد يحيى البالغ 23 عاما  بفيروس كورونا بعد فشل وزارة الصحة في توفير مكان لعلاجه في احد مستشفيات العزل  17 التي تعدهم وزارة الصجة.

واحتجاجا استقال طبيب من مستشفى القاهرة حيث كان يحيى يعمل قبل وفاته و ألقى الطبيب باللائمة على وزارة الصحة لعدم علاج يحيى بمجرد ظهور أعراض الإصابة بالفيروس عليه.

وحذرت النقابة في بيان من كارثة صحية قد يحدثها انهيار تام للمنظومة الصحية  في حال استمرار حالة التقاعس والإهمال من جانب وزارة الصحة حيال الطواقم الطبية.

ودعت نقابة  الاطباء المصريين الى ضرورة الالتزام اتجاه جميع الأطباء بمن فيهم الذين يضحون بحياتهم في الخطوط الأمامية وتزويد من يصابون بالمرض بالحماية اللازمة والتدخل الطبي السريع.

هذا التحذير جاء بعد اسبوع من إعلان  نائب وزير الصحة المصري  أحمد السبكي أن مستشفيات العزل ال17 في البلاد المخصصة للمصابين بفيروس كورونا بلغت طاقتها الاستيعابية القصوى بداية شهر أيار/مايو الجاري.

ويعاني الاطباء في مصر نقصا في  الإمدادات الطبية تشمل تأمين ملابس واقية لجميع الأطباء والعاملين وتدريبهم للتعامل مع المصابين بالفيروس وإجراء فحوص للمصابين أو المخالطين. وقد أثار إرسال السلطات المصرية مساعدات طبية إلى دول بينها الصين وايطاليا والولايات المتحدة في أوج ازمة وباء كورونا غضب العديد من العاملين في المجال الطبي الذين يشكون من نقص في هذه المعدات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.