تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الكويت

الخطوط الكويتية تسعى إلى مواجهة انعكاسات كورونا عليها من خلال تسريح موظفين غير كويتيين

الخطوط الجوية الكويتية
الخطوط الجوية الكويتية AFP - YASSER AL-ZAYYAT
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دَقيقةً

أعلنت الخطوط الجوية الكويتية يوم الخميس 28 مايو أيار 2020 إقالة 1500 موظف غير كويتي بسبب "التأثير السلبي" لأزمة فيروس كورونا المستجد.  

إعلان

 

وعانت الشركة التي يعمل فيها قرابة 7000 شخص من تراجع الطلب إقليميا وعالميا على السفر الجوي.

   وقالت الشركة في تغريدة عبر تويتر إنه "تعاملاً مع أزمة فيروس كورونا المستجد وتأثيرها السلبي على تشغيلها التجاري فقد قررت الشركة الاستغناء عن ما يقارب من 1500 موظف من غير الكويتيين من مختلف القطاعات".

   وأكدت الشركة أن القرار يأتي وفق "خطة شاملة" للتعامل مع تأثير الوباء.

   وأضاف البيان "هذا القرار الصعب جاء نظراً للصعوبات الكبيرة التي تتعرض لها الشركة بشكل خاص وقطاع الطيران العالمي بشكل عام".

   وبسبب الإغلاقات، أوقفت الخطوط الجوية الكويتية أسطولها المؤلف من 30 طائرة، مثل غالبية شركات الطيران في الشرق الأوسط بسبب الإغلاقات.

   ولكنها قامت في اواخر نيسان/ابريل الماضي وأوائل شهر ايار/مايو بتشغيل أكثر من 200 رحلة جوية لإعادة نحو 30 ألف مواطن كويتي من الخارج.

   وكغيرها من دول الخليج، تعاني الكويت من تراجع عائدات النفط وتأثيرات فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد.

   وكان اتحاد النقل الجوي الدولي توقع الشهر الماضي أن تكون عائدات شركات الطيران في المنطقة أقل ب 24,5 مليار دولار من عام 2019.

   وأكّدت المنظمة أنّ توقف حركة الطيران يهدد 1,2 مليون وظيفة في القطاع والقطاعات المرتبطة به في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أي نصف الوظائف في مجال الطيران.

   وأقالت شركات خاصة في الكويت مئات الموظفين، ولكن شركة الطيران هي أول منظمة حكومية تتخذ قرارا مماثلا.

   وكانت بلدية الكويت أعلنت أنها ستقوم قريبا بإقالة النصف على الأقل من موظفيها الأجانب البالغ عددهم 900 شخص.

   ويعيش قرابة 3,4 مليون أجنبي ويعملون في الكويت، ويشكلون نحو 70% من سكان الدولة الخليجية.

  

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.