تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوروبا

الاتحاد الأوروبي يميل إلى الحوار مع الصين بشأن تطويق ملف هونغ كونغ

الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي © فيسبوك (الاتحاد الأوروبي)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
1 دَقيقةً

أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الجمعة 29 مايو_أيار 2020 أن العقوبات "ليست طريقة لحلّ مشاكلنا مع الصين" رداً على سؤال بشأن تداعيات القانون الصيني المثير للجدل بشأن الأمن القومي في هونغ كونغ.

إعلان

لكن بوريل أعرب عن "قلقه الكبير" حيال عزم بكين على فرض هذا القانون في المدينة التي تتمع بحكم شبه ذاتي، عقب اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو.

وأقر بأن "ذلك قد يقوض بشكل خطير مبدأ +بلد واحد ونظامان+، والحكم الذاتي الواسع النطاق في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة".

لكنه تابع أن "علاقات الاتحاد الأوروبي مع الصين تقوم على الاحترام المتبادل والثقة" معتبرا أن فرض هذا القانون يثير شكوكا حول "إرادة الصين في الالتزام بتعهداتها الدولية". وقال "سنطرح هذه المسألة في إطار مواصلة حوارنا مع الصين".

وسئل عن وطأة الأحداث في هونغ كونغ على القمة الأوروبية الصينية المقررة في 14 أيلول/سبتمبر في لايبزيغ في ظل الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي خلال النصف الثاني من العام 2020، فقال بوريل إن الاجتماع "ما زال على جدول الأعمال" مضيفا "إذا سمحت ظروف الوباء بذلك، فسوف يحصل".

وأشار بوريل إلى أن علاقة الاتحاد الأوروبي مع الصين "أكثر تشعبا من أن توضع في خانة واحدة"، واصفا بكين بأنها "منافس وخصم وحليف".  وقال "من المستحيل تسوية مشكلات التغير المناخي بدون الصين".

وتعتبر الصين من أكبر الدول الملوثة في العالم إذ إنها المصدر الأول لانبعاثات الغازات المثيرة للاحتباس الحراري.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.