تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - الصين

هونغ كونغ: هل تخلت الولايات المتحدة نهائيًا عن الجزيرة لصالح الصين؟

دونالد ترامب
دونالد ترامب © رويترز

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تصريحات أنه وجه تعليمات لإدارته للبدء في إلغاء الإعفاءات والامتيازات الممنوحة لهونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة والتي قبلت الصين بأن تمنحها سلطة شبه ذاتية في عدة مجالات وأن تطبق فيها قواعد الديموقراطية الغربية في إطار نظام " دولة واحدة" لا تطبق كل قوانينها على المستعمرة البريطانية السابقة . وجاء إعلان ترامب كرد فعل على القانون الصيني حول الأمن القومي الذي ترغب بكين  في تطبيقه في هونغ كونغ. الموقف الأمريكي بدا لبعض المراقبين كأنه عجز أمريكي واستسلام لسيطرة الصين على جزيرة هونغ كونغ.

إعلان

بعد ساعات من تصريح ترامب بأنه لم يعد هناك ما يبرر تمتع هونغ كونغ بالمزايا الاقتصادية وأن بعض المسؤولين قد يواجهون عقوبات، قال وزير الأمن بحكومة هونغ كونغ الموالية للصين إن حكومته لا تخضع للتهديد وإنها ستمضي قدما في تطبيق القوانين الجديدة.

خلاصة ما قاله الرئيس الأميركي أن وضع الحكم الذاتي الذي تمتعت به جزيرة هونغ كونغ منذ 1997 قد وصل إلى نهايته، وأن واشنطن ليست قادرة ولا راغبة في منع هذا التحوّل مما يعني أن قانون الأمن القومي الذي تعتزم بكين تطبيقه يعتبر بداية لإنهاء معادلة "دولة واحدة بنظامين"، وتهديدات ترامب قد لا تغير شيئا على أرض الواقع والسيطرة الصينية على هونغ كونغ.

الاتحاد الأوروبي وكندا وبريطانيا استنكرت عدم احترام الصين لالتزاماتها لكن هذا لن يخرج حسب المراقبين عن سياق التنديد من خلال التصريحات ولن تدخل أي دولة في خلاف مباشر مع الصين حول هونغ كونغ سيما في ظل الأزمة الصحية العالمية وفي ظل تشابك المصالح التجارية واعتماد هذه الدول على الإنتاج الصيني لتحقيق اكتفائها الذاتي. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.