تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

طهران تعلن عن عودة عالم إيراني كان مسجونا في الولايات المتحدة

سيروس أصغري
سيروس أصغري © أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

انطلقت يوم الثلثاء طائرة من الولايات المتحدة باتجاه إيران تقل على متنها العالم الإيراني سيروس أصغري الذي كان مسجونا في الولايات المتحدة، بحسب ما أعلنه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

إعلان

وكتب ظريف على انستغرام "نبأ سار، طائرة تقل الدكتور سيروس أصغري أقلعت من أميركا. أقدم التهاني لزوجته وعائلته".

وكان أصغري اتهم أمام محكمة أميركية عام 2016 بسرقة أسرار تجارية خلال زيارة أكاديمية الى أوهايو وبرئ في تشرين الثاني/نوفمبر لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق على ما يبدو بقوانين الهجرة.

وأكدت طهران الشهر الماضي أن أصغري، وهو باحث علمي في جامعة شريف التكنولوجية في طهران، التقط فيروس كورونا المستجد خلال فترة احتجازه.

وأعلن العالم في آذار/مارس لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية أن شرطة الهجرة الأميركية أبقته في مركز احتجاز في لويزيانا، خالٍ من المرافق الصحية الأساسية، ورفضت إعادته لطهران رغم تبرئته.

ولا تزال معلومات الوكالة الأميركية للهجرة تدرج أصغري على أنه اعتقل في ولاية مسيسيبي.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أعلن الإثنين أن ملف أصغري أغلق في الولايات المتحدة وأنه سيعود على الأرجح إلى البلاد خلال يومين أو ثلاثة أيام.

وتحتجز كل من الولايات المتحدة وإيران المتخاصمتين مواطنين من البلد الآخر ودعتا مؤخراً إلى الإفراج عنهم بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن مسؤولين وخبراء داخل إيران وخارجها يشككون في صحة الأرقام الرسمية.

وتحتجز الجمهورية الإسلامية خمسة أميركيين على الأقل فيما هناك 19 إيرانيا قيد الاعتقال في الولايات المتحدة بحسب لائحة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى بيانات رسمية وتقارير إعلامية.

وتصاعدت حدة التوتر بين ايران والولايات المتحدة في 2018 بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم بين ايران والقوى الكبرى، وأعادة فرض عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية.

وتبادل الطرفان سجناء في السابق رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وفي كانون الأول/ديسمبر، أطلقت طهران سراح الأميركي شيوي وانغ، فيما أفرجت الولايات المتحدة عن الإيراني مسعود سليماني.

كما تعتقل إيران العسكري السابق مايكل وايت الذي أوقف في تموز/يوليو 2018 وحكم عليه في آذار/مارس 2019 بالسجن عشر سنوات، لإدانته بإهانة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي ونشر صور شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق محاميه.

وفي عداد الأميركيين أو الذين يحملون جنسيتين الموقوفين في ايران رجل الأعمال سياماك نامازي ووالده الثمانيني محمد باقر نامازي، ومراد طهباز وغلام رضا شاهيني وكاران فافاداري.

وأصغري هو أحد 19 شخصا تعتقلهم الولايات المتحدة معظمهم يحملون الجنسيتين الإيرانية والأميركية ومتهمون اما بخرق العقوبات اما عبر تصدير سلع الى ايران أو استخدام النظام المالي الأميركي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.