تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا انتخابات بلدية

فرنسا : تحالفات بين اليسار وأحزاب البيئة في الدور الثاني من الانتخابات البلدية

Municipales
Municipales © google

 رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب بالتشاور مع الرئيس إيمانويل ماكرون حدد 28 يونيو/ حزيران المقبل موعدا لتنظيم الجولة الثانية من الانتخابات البلدية. الجولة ستجرى في ظروف الطوارئ الصحية بسبب فيروس كورونا ك  حيث تملك  الأحزاب حتى اليوم الثلاثاء على السادسة مساءا لتقديم القوائم النهائية للمرشحين وللكشف عن التحالفات الانتخابية  

إعلان

 

الأحزاب الفرنسية والمرشحون للجولة الثانية من الانتخابات البلدية عليهم الكشف عن التحالفات بين القوائم وتقديم لوائح  المرشحين للجولة الثانية من الانتخابات البلدية  قبل الساعة السادسة من يوم الثلاثاء ، حيث سيتوجه نحو 16  مليون ناخب فرنسي لجولات الإعادة في نحو 5000  بلدية . 

اجراء الدور الثاني يبقى معلقا بقرار المجلس العلمي الذي يجتمع السبت 13  يونيو /حزيران لتقييم الظروف الصحية وتأكيد اجراء هذه الانتخابات أو تأجيلها ، لكن يبدو أن الحكومة الفرنسية عازمة على اجراء الانتخابات حيث أكد وزير الداخلية ان الحملة الانتخابية ستكون غير مسبوقة ، لان الأحزاب ونظرا للازمة الصحية ستعتمد على وسائل أخرى غير التجمعات واللقاءات لاقناع المواطنين . الحكومة الفرنسية أكدت توفير جميع الترتيبات لتأمين هذا الاقتراع حيث سيكون ارتداء الكمامة الواقية إجباريا على كل ناخب ، مع احترام المسافات  الجسدية وتعقيم مكاتب الانتخاب 

 

عمدة مدينة باريس تتحالف مع حزب المدافعين عن البيئة  

 

عمدة بلدية باريس آن هيدالغو ، التي تمثل  تحالف قوى الاشتراكيين والشيوعيين حصلت على أكبر عدد من الأصوات في الجولة الأولى وقد أعلنت تحالف قائمتها مع حزب " الخضر " المدافعين عن البيئة بقيادة  دافيد بليارد، وهذا سيعزز حظوظها للاحتفاظ ببلدية باريس في  مواجهة مرشحة حزب اليمين رشيدة داتي التي جاءت ثانيًا يليها حزب الأغلبية وحزب الرئيس ماكرون بقيادة انييس بوزان . الخسارة لممثلة حزب الأغلبية وزيرة الصحة سابقا تدو واضحة ، سيما انها فشلت في إنشاء بعض التحالفات مع كتل اليمين ، مما يوحي ان اليمين الفرنسي سيكون له كلمته في سياسات بلدية باريس مستقبلًا . 

في بقية المدن الفرنسية ، التحالفات بين الاشتراكيين والحزب الأخضر تم إعلانها في مدن نانت ، ران . في بوردو ممثل حزب ماكرون التحق بممثل حزب الجمهوريين اليميني ، وفي مدينة مرسيليا  الاختلافات بين اليمينيين هي كبيرة وسيدخلون الجولة الثانية بلائحتين . وكما أعلن في وقت سابق عمدة مدينة ليون الاشتراكي السابق والذي دعم الرئيس ماكرون سيتحالف مع حزب اليمين في هذه الجولة الثانية . 

بالنسبة للتجمع القومي الذي يمثل اليمين المتطرف الفرنسي ، فقد تراجع نوعا ما في الدور الأول واستطاع الحفاظ على ثماني مدن من بين عشرة ، والمنافسة ستكون محتدمة في الدور الثاني سيما مع اعلان تحالف جمهوري بين عدة أحزاب لقطع الطريق على أقصى اليمين . 

المرشحون للدور الثاني يملكون فترة شهر لاقناع الناخبين وهي فترة أطول بكثير من فترة خمسة أيام التي تفصل بين الدورتين في الظروف العادية ، لكن لايبدو هذا مقنعا لدفع الفرنسيين للتوجه إلى مكاتب الاقتراع ، حيث من المنتظر ان تكون نسبة التخلف عن المشاركة  قياسية مثل الدور الأول والتي بلغت قرابة 45 بالمائة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.