تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة جورج فلويد أوباما

للمرة الأولى منذ مقتل فلويد، أوباما يوجه رسائل للأمريكيين

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في أول حديث علني منذ مقتل فلويد
الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في أول حديث علني منذ مقتل فلويد AFP - -
نص : منية بالعافية
4 دقائق

تحدث الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عبر الفيديو ليوجه رسائل لجهات مختلفة، بينما تعيش الولايات المتحدة على صفيح ساخن بعد مقتل الشاب الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد، واتهام رجل الشرطة بالمسؤولية عن ذلك.

إعلان

فمن جهة شكر أوباما الأمريكيين ودعا الشباب الأمريكي من أصل إفريقي إلى الشعور بالأمل حتى عند إحساسهم بالغضب، لأن التغيير قادم. وأكد أوباما، أن الأحداث الهامة التي شهدتها الولايات المتحدة في الأشهر الماضية، ومنها أساسا الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد وجائحة فيروس كورونا المستجد، تشكل نوعًا من "أنواع التغييرات الملحمية"، والتي اعتبرها أعمق من أي شيء رآه في حياته. فرغم أن أوباما عايش الكثير من الأحداث الكبرى، ومنها تلك التي حصلت في فترة الستينيات إلا أنه اعتبر أن الوضع مختلف اليوم.

وأكد الرئيس الديمقراطي السابق، حدوث تغير في عقلية الأمريكيين الذين يتظاهرون في مواجهة العنصرية والعنف الممارس من قبل الشرطة، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى إصلاحات على المستوى الوطني. وذكّر الرئيس الأمريكي السابق ببطولات قادة الحقوق المدنية والنقابات ‏والحركات البيئية ومن بينهم مارتن لوثر كينج. علما أن أوباما ولد عام 1961، وكان في السابعة من عمره عندما اغتيل مارتن لوثر كينج.

ومن جهة أخرى، دعا أوباما رؤساء البلديات إلى إصلاح إدارة الشرطة. وأكد أنهم مطالبون، بالتعاون مع المجتمعات المحلية، بمراجعة وإصلاح السياسات المتعلقة باستخدام القوة من طرف قوات الشرطة الخاصة بهم. وقال أوباما: "نحتاج إلى أن يقول رؤساء البلديات والمسؤولون ومن هم في مناصب السلطة: إنها أولوية". كما أكد الرئيس الديمقراطي السابق أن الشباب الأمريكي شهد الكثير من العنف والموت، "وفي كثير من الأحيان يأتي العنف من أشخاص ‏يفترض أنهم يخدمونك ويحمونك". ‏

غير أن التغيير الحقيقي، حسب أوباما لا يمكنه أن يأتي من الاحتجاج فقط، بل من صناديق الاقتراع أيضا. إذ دعا الرئيس الأمريكي السابق الأمريكيين إلى التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة والتي ستشهدها البلاد في تشرين نوفمبر المقبل. وقال أوباما: "لقد سمعت القليل من الثرثرة... التصويت مقابل الاحتجاج... السياسة والمشاركة مقابل العصيان المدني والعمل المباشر..."، وأكد أنه لا حاجة لاختيار أحد الحلين لإحداث تغيير حقيقي، بل يجب العمل لجعل المسؤولين غير مرتاحين، وأيضا ترجمة الاحتجاج في حلول وقوانين عملية ممكنة التنفيذ. بما يضمن أن تصبح "هذه اللحظة لحظة للتغيير الحقيقي"، وتؤدي إلى سياسات جديدة في جميع أنحاء البلاد.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتحدث خلالها باراك عن وفاة فلويد أمام الكاميرا، عبر استخدام خدمة زوم لعقد الاجتماعات، وذلك خلال ندوة نظمها "تحالف" My Brother's Keeper Alliance، وهو برنامج تابع لمؤسسته. لكن أوباما سبق وأن دخل على خط الأحداث التي تعيشها البلاد عبر حسابه على تويتر. وكتب أوباما: "لا ينبغي أن تكون مثل تلك الحوادث أمرا عاديا في 2020 وفي الولايات المتحدة الأمريكية". مضيفا: "لا ينبغي أن نصمت على مثل تلك الحوادث مجددا، ولا ينبغي أن تمر ولا ينبغي أن تكون أمرا عاديا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.