تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الألمانية

ألفونسو ديفيس نجم بايرن ميونيخ الصاعد: وعدت أمي بان أكون فتا صالحا

ألفونسو ديفيس النجم الصاعد في بايرن ميونيخ
ألفونسو ديفيس النجم الصاعد في بايرن ميونيخ AFP - ANDREAS GEBERT
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

وُلد في مخيّم للاجئين في إفريقيا وبات اليوم أحد أكثر النجوم الواعدين في عالم كرة القدم. أصبح الكندي ألفونسو ديفيس ابن الـ19 عاما جزءا لا يتجزأ من تشكيلة بايرن ميونيخ بطل ألمانيا في المواسم السبعة الماضية.

إعلان

غالبا ما يروي ديفيس قصته الملهمة والشاقة التي أوصلته الى ما هو عليه الآن. ولد في عام 2000 في مخيّم للاجئين في غانا، من والدين هربا من الحرب الأهلية في ليبيريا. تتذكر والدته أن كان عليها أحيانا السير فوق الجثث للذهاب لإحضار الطعام.

   كان ألفونسو في الخامسة من العمر عندما حصلت عائلته على حق الهجرة الى كندا، حيث نشأ بداية في مدبنة ويندسور في أونتاريو قبل أن ينتقل الى ادمونتون في مقاطعة ألبرتا غرب البلاد.  

تكون الحياة قاسية بداية على الوافدين الجدد، إذ يستذكر نيك هوسيه مدربه الاول والذي بات الآن وكيل أعماله "بعد التدريبات، كان يعود فورا الى المنزل لتغيير حفاضات شقيقه وشقيقته، حين كان في العاشرة من عمره، لأن والديه كانا يعملان مطولا ولا يستطيعان تحمل تكاليف مربية".

   فيما يوضح ديفيس "تدخلُ بشكل أسرع في عالم الكبار عندما يتحتم عليك إطعام الاطفال في وقت يمارس أصدقاؤك ألعاب الفيديو. كان والدي يستيقظ عند الرابعة صباحا، فيما كانت والدتي تعمل بين العاشرة مساء والثامنة صباحا. كان الامر قاسيا ولكننا كنا سعداء".  

ـ وعد أمه بأن يكون فتا صالحا

   الا أن كرة القدم قلبت حياته رأسا على عقب بفضل موهبته الخارقة. إذ اكتشفه نادي "وايتكابس" المنتمي لمدينة فانكوفر والذي ينافس في الدوري الاميركي لكرة القدم (أم أل أس).

   الا ان والدته كانت قلقة للدرب الذي يسير عليه، ولم ترغب بداية في رحيله قبل أن ترضخ للواقع. لكنها طلبت منه أن يفي دائما بوعده لها "لقد وعدتها أن اكون فتى صالحا. أن أبقي قدماي على الارض وألا أنسى أبدا من أين أتيت".

   خلال فترة توقف الدوري الالماني بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، شارك في حملة لجمع التبرعات مع مفوضية الامم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين (يو أن ايتش سي أر)، حيث اعتبر أن الاخيرة "لطالما دعمتني، والآن حان الوقت لرد الجميل".

   برق نجمه سريعا في فانكوفر بعد أن بات أصغر لاعب محترف في كندا في سن الـ15، وأصغر لاعب في التاريخ مع المنتخب الاول عن عمر 16 عاما، ما لفت انتباه مدير الرياضة في بايرن ميونيخ البوسني حسن صالح حميديتش الذي يجول العالم بحثا عن المواهب النادرة.

   انضم ديفيس الى العملاق البافاري عام 2018 مقابل 11,5 مليون دولار ووجد نفسه في عمر الثامنة عشر يتدرب الى جانب نجوم كان يكتفي بمشاهدتهم على شاشة التلفاز، أمثال الفرنسي ريبيري والهولندي "الطائر" أريين روبن، الذي كان المثال الأعلى له ولوالده.

   ويعلّق قائلا "لقد كان شرفا هائلا أن أكون قادرا على اللعب بجانبه فجأة".

   - "تأمين على الحياة" 

   بعد عامين من انتقاله الى ملعب "أليانز أرينا" تُقدّر الآن قيمة ديفيس بـ45 مليون يورو، فيما يعتبر صالح حمديتش أنه "لا يمكننا تخيّل الفريق من دونه".

   وبرز ديفيس بشكل لافت عندما قرر المدرب هانسي فليك تحويله في الخريف الفائت من لاعب جناح الى مركز الظهير الايسر، إذ يقول "بالنسبة لنا، هو تأمين على الحياة، بفضل سرعته وهو صلب دفاعيا ويتحمل مسؤولية أكبر شيئا فشيء هجوميا".

   بانتقاله الي الخط الخلفي، لم يفقد ديفيس أيا من مهاراته في المراوغة لكنه بات أقوى في المواجهات المباشرة ولا يقهر في سرعته وانطلاقاته.

   أطلق عليه مؤخرا زميله المهاجم توماس مولر لقب "بيب-بيب" تيمنا باسم العصفور في مسلسل الرسوم المتحركة "رود رانر الطائر السريع" الذي يفلت دائما من ذئب البراري.

   أما ديفيس، الذي يرحّب بفكرة إكمال مسيرته في عالم السينما بعد اعتزال كرة القدم، يرى نفسه أكثر في شخصية البطل الخارق، حيث يرغب في لعب دور "بلاك بانتر" من فيلم "أفنجرز" ويقول ضاحكا "لأنه أكثر ما يناسبني".

   في الوقت الحالي، يستمتع خلال فترات الاستراحة بتصوير بعض مقاطع الفيديو المضحكة ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

   ويردف "الحياة أقصر من أن تضيع وقتك وأنت غاضب أو حزين، وأعتقد أنه إذا سمع الأطفال قصتي في أي مكان في العالم، فإمكانهم ايجاد الحافز والشجاعة لتحقيق أحلامهم أيضا".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.