تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة استهداف الصحفيين

الشرطة الأمريكية تستهدف الصحافيين

الشرطة الأمريكية تلقي القبض على صحفية أثناء تغطيتها للمظاهرات
الشرطة الأمريكية تلقي القبض على صحفية أثناء تغطيتها للمظاهرات © Twitter

منذ بداية التظاهرات المنددة بقتل جورج فلويد، زادت قوى الأمن الأمريكية من الاعتداءات والاعتقالات بحق الصحافيين. هذه التصرفات باتت تصدم المجتمع الدولي في بلد يُضرب به المثل في قوة وحرية الصحافة.

إعلان

بالتوازي مع غضب الأمريكيين وخروجهم للتظاهر تنديدا بعنف الشرطة ومقتل الشاب الأسود، جورج فلويد، يتعرض الصحفيون في المدن الأمريكية لعدة اعتداءات من قبل عناصر الشرطة، في أثناء تغطيتهم الاحتجاجات، كما أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي لا يملك علاقة جيدة مع الإعلاميين، هاجم وتحامل على بعض المؤسسات الصحافية الكبيرة.

 

الواقعة الأشهر هي اعتقال الشرطة مراسل شبكة “CNN”، وتكبيل يديه على المباشر خلال نقل للأحداث في مينيابوليس، قبل أن يُطلق سراحه بعد ساعة.

لكن الولايات المتحدة شهدت حوادث أخرى مثل ما حدث في لويس فيل، بولاية كنتاكي، حيث أطلق شرطي ينتمي لقوى مكافحة الشغب قنابل مسيلة للدموع على فريق قناة “ويف 3” المحلية، وصوّرت الكاميرات مراسلتها وهي تصرخ قائلة “إنهم يطلقون النار صوبي ”.

في مينيابوليس، التي شهدت انطلاق شرارة المظاهرات، قالت صحفية مستقلة أنها فقدت النظر بعدما أُصيبت بعيار مطاطي، وقال صحافي اخر يعمل بمجموعة " فايس "، ان الشرطة أطلقت عليه الغاز المسيل للدموع بالرغم من إظهاره لبطاقة الصحافي. 

في نفس اليوم الذي أُعلن فيه عن هذه الاعتداءات، غرد الرئيس الأمريكي عبر حسابه في تويتر قائلا " ان قنوات كثيرة تقوم بالتضليل أمثال سي إن إن، وإن بي سي، ونيويورك تايمز، وواشنطن بوست”، إضافة الى قنوات اجنبية تنشر اخبارا مزيفة، هذه الأخبار هي عدو الشعب الأمريكي معتبرًا أن الأخبار المزيفة هي عدو الشعب.

 

اعتداءات على الصحافة الدولية 

 

وزارة الخارجية الروسية انتقدت استهداف الشرطة الأمريكية لصحافيين روس خلال تغطيتهم الاحتجاجات الشعبية، وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفاوا من تصرفات الشرطة بمن فيهم صحافيون يعملون في وكالة "نوفوستي" 

فريق عمل استرالي ذكر ان مراسلته تعرضت لضرب الشرطة امام البيت الأبيض بينما قال فريق عمل مؤسسة "دويتشه فيله" الألمانية ان قوى الأمن طاردته مع فريق عمل سويسري بالرصاص المطاطي في ميناييوليس.

معهد حرية الصحافة في أمريكا سجل خمسي حالة عنف ضد صحافيين خلال الأيام الماضية، وحسب الشهادات، تم لاستهداف بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع رغم حملهم  معدات وشارت تُظهر صفتهم الصحافية .

الصحفيون لم يسلموا من اعتداءات المتظاهرين، ووثق بعضهم تحامل محتجين غاضبين قبل ان ينقذهم أشخاص اخرون من نفس المظاهرة، مكتب سي ان ان في أتلانتا تعرض لمقدوفات حارقة وصحافي في فوكس نيوز تعرض لاعتداء مواطنين وصفوا وسائل الإعلام انها منحازة للشرطة ولا تنقل الحقيقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.