تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

حملة إلكترونية ساخرة من التعليقات المسيئة للنساء ومناهضة للعنف ضدهن في تركيا

شعار فيسبوك
شعار فيسبوك © رويترز

تعيش تركيا حاليا على وقع حملة إلكترونية ساخرة من التعليقات المسيئة للنساء في البلاد ومناهضة للعنف الممارس ضدهن.

إعلان

"عيب على الرجل الضحك على الملأ" و"تعلموا القيادة"... بهذه العبارات وغيرها سخر مستخدمون للإنترنت في تركيا من التعليقات المنطوية على تمييز ضد النساء في محاولة لمقاربة هذا الموضوع الحساس بأسلوب طريف.

وقد تصدر وسم "فليبق الرجال في مكانهم" قائمة أكثر المواضيع تداولا عبر تويتر في تركيا يوم السبت 6 يونيو 2020، في مؤشر إلى النقمة إزاء الذكورية والعنف المستشري ضد النساء في هذا البلد.

وكتب أحد المستخدمين "كيف حصل على هذه الوظيفة؟ لا بد أنه قدم تنازلات جسدية. على أي حال هو يرتدي طوال الوقت سراويل جينز ضيقة".

وكتبت مستخدمة أخرى "أرى رجالا يرتدون سراويل قصيرة ضيقة ويضعون العطور ويطلقون الضحكات في الشارع. بعدها يتذمرون من تعرضهم للاعتداء الجنسي".

وشاركت في هذه المبادرة شخصيات عدة بينها المغنية سيلا، إضافة إلى بلدية اسطنبول.

وكتبت البلدية في تغريدة ساخرة عبر تويتر "اعتبارا من الساعة العاشرة مساء، سيسمح سائقو الحافلات لدينا للرجال النزول أنّى يشاؤون حفاظا على سلامتهم"، في إشارة إلى تدبير مشابه معتمد مع النساء.

ويعكس هذا السيل من الرسائل الضغط المتزايد الذي تتعرض له النساء في تركيا.

وكتبت مجموعة مدافعة عن حقوق النساء "سنوقف جرائم قتل النساء" في تركيا التي قضت فيها 413 امرأة على يد أزواجهن سنة 2019.

ورغم تنديد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باستمرار بالعنف ضد النساء، تندد جمعيات نسوية بما تعتبره تقصيرا من جانبه في هذا المجال متهمة إياه بتسخيف التمييز ضد النساء عبر دعوته على سبيل المثال التركيات إلى إنجاب "ثلاثة أطفال على الأقل" أو قوله إن النسوة "لا يكتملن" إلا بعد أن يصبحن أمهات.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي سابقا بولنت أرينج قد أثار تنديدا كبيرا في تركيا سنة 2014 بعد قوله إن المرأة يجب "ألا تضحك على صوت عال على الملأ".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.