تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أزمة كورونا: هل تعود شركة طيران "العال" إلى قبضة الدولة الإسرائيلية؟

طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية
طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية © فليكر (Nicky Boogaard)
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دَقيقةً

قد تدفع أزمة كورونا شركة طيران العال الإسرائيلية من جديد لقبضة الدولة بعد أقل من عقدين من خصخصة الشركة.

إعلان

وقال اتحاد العاملين في شركة طيران العال إنه لا يعارض سيطرة الدولة مضيفا أن القضية الرئيسية هو أن تظل الشركة تعمل إذ أن الشركات حول العالم علقت تحليق طائراتها وتسعى للحصول على مساعدات  حكومية.

وتجري العال وكنافايم هولدنجز وهي مساهم يمتلك حصة مسيطرة محادثات مع وزارة المالية لمساعدة الشركة. وعرضت وزارة المالية دعم قروض مصرفية بقيمة 250 مليون دولار ولكن يتعين على العال أن تصدر أسهما بقيمة 150 مليون دولار. وقالت الحكومة إنها ستشتري الأسهم، مما يمنحها حصة أغبية، إذا لم يفعل آخرون.

ومُنيت العال بخسائر على مدار عامين متتاليين وراكمت ديونا بعد تجديد أسطولها، وقد اضطرت لتعليق رحلاتها عندما أغلقت إسرائيل حدودها ومنحت إجازة بدون أجر لمعظم موظفيها البالغ عددهم 6500 موظف وقالت الشركة إنها مهددة بالإفلاس بدون مساعدة الدولة.

وقال ميدان بار رئيس مجلس إدارة اتحاد الطيارين الإسرائيليين إن الحكومة أشارت إلي أنها لن تسمح بانهيار صناعة الطيران الإسرائيلية ووصفها بأصل استراتيجي. وقال مسؤول كبير بوزارة المالية لرويترز إنه في حالة تملك الدولة الأغلبية فإنها ستختار وصيا مستقلا لتولي العمليات اليومية وستسعي لبيع الأسهم مستقبلا.

وتابع المسؤول "الدولة غير مهتمة بتأميم العال وجعلها شركة حكومية. الهدف  مساعدة الشركة على التعافي من الأزمة". وامتنعت العال وكنافايم عن التعقيب.

وقبل عقدين، حين كان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وزيرا للمالية قاد مساعي بيع العال وشركات غيرها مملوكة للدولة. وامتنع مكتبه عن التعقيب على  مصير العال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.