تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الإسبانية

استئناف بطولة اسبانيا غدا بدربي صامت بين العدوين: إشبيلية والبيتيس

فريق بيتيس إشبيلية الإسباني
فريق بيتيس إشبيلية الإسباني AFP - CRISTINA QUICLER
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

تتجه الأنظار مساء الخميس 11 يونيو حزيران 2020 إلى ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" في اشبيلية حيث يقام الـ"غران دربي" أو "دربي الأندلس" بين العدوين التقليديين إف سي إشبيلية وجاره ريال بيتيس في افتتاح المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، الأولى في استئناف لا ليغا المعلقة منذ قرابة ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد.

إعلان

كان الـ"الغران دربي" مقررا في 15 آذار/مارس الماضي على ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" بيد أن تفشي فيروس "كوفيد-19" حال دون ذلك، وانتظر الفريقان قرابة ثلاثة أشهر ليتواجها على الملعب ذاته ولكن هذه المرة بدون جمهور. 

ويكتسي الـ"غران دربي" أهمية كبيرة بالنسبة للفريقين بالنظر إلى الندية الكبيرة بينهما منذ زمن بعيد. وإذا كان ريال بيتيس أول فريق في المدينة يصعد الى الدرجة الاولى والاول الذي يتوج بلقب الدوري (1935 وهو لقبه الوحيد)، فإن اشبيلية يتميز بسجله المدجج بالألقاب خصوصا في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي/الدوري الأوروبي التي ظفر بها خمس مرات أعوام (2006 و2007 و2014 و2015 و2016) إضافة إلى لقب الدوري (1946).                

   - دافع أوروبي  

كما أن كفة اشبيلية راجحة في تاريخ المواجهات بين الفريقين والتي بلغت 96 مرة في دوري الدرجة الأولى، بينها 28 مرة منذ اعتماد لا ليغا عام 2009.

   وفاز اشبيلية 45 مرة في الدوري بينها 15 مرة منذ اعتماد الليغا مقابل 29 فوزا لبيتيس (6 مرات في عهد الليغا) و22 تعادلا (7 منذ 2009).

وعموما التقى الفريقان 138 مرة في في مختلف المسابقات شهدت 61 فوزا لاشبيلية و38 لبيتيس و31 تعادلا. 

ويدخل الفريقان مباراة الغد بدافع واحد وهو حجز إحدى البطاقات المؤهلة إلى المسابقتين القاريتين (دوري الأبطال والدوربي الأوروبي)، وإن كان اشبيلية الأقرب إلى ضمان تواجده في الأولى، بالنظر إلى احتلاله المركز الثالث برصيد 47 نقطة مقابل 33 نقطة لبيتيس الثاني عشر.  

ويسعى اشبيلية إلى تعزيز مركزه من أجل ضمان إحدى البطاقات الأربع المؤهلة إلى مسابقة دوري الأبطال، أو بالأحرى البطاقتين الأخيرتين كون الأوليين مضمونتان بنسبة كبيرة لبرشلونة المتصدر (58 نقطة) وريال مدريد مطارده المباشر بفارق نقطتين.  

ويتنافس إشبيلية (47 نقطة) على البطاقتين الأخيرتين للمسابقة القارية العريقة مع أربعة فرق هي ريال سوسييداد وخيتافي (كلاهما يملك 46 نقطة) وأتلتيكو مدريد (45 نقطة) وفالنسيا (42 نقطة).

   في المقابل، لا يزال ريال بيتيس الثاني عشر (33 نقطة) يمني النفس بالتواجد في المسابقة القارية الأهم، لكن تخلفه بفارق 13 نقطة عن صاحبي المركز الرابع (ريال سوسييداد وخيتافي) يجعل مهمته صعبة جدا، والأمر ذاته بالنسبة للمركز السادس المؤهل الى مسابقة الدوري الأوروبي (12 نقطة عن أتلتيكو مدريد). 

ويأمل بيتيس أيضا في الابتعاد عن المراكز المؤدية إلى الدرجة الثانية والتي تفصله ثماني نقاط عن أولها (الثامن عشر) الذي يحتله ريال مايوركا الذي يستضيف برشلونة يوم السبت. 

وتستكمل مرحلة يوم الخميس بمباراتي غرناطة مع خيتافي، وفالنسيا مع ليفانتي، ويوم السبت بلقاءات إسبانيول مع ألافيس، وسلتا فيغو مع فياريال، وليغانيس مع بلد الوليد، على أن تختتم الأحد بلقاءات أتلتيك بلباو مع أتلتيكو مدريد، وريال مدريد مع إيبار، وريال سوسييداد مع اوساسونا.

  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.