تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطة الفلسطينية ترغب في إعلان دولة مستقلة على حدود 1967

 لقاء بين محمود عباس وبنيامين نتانياهو خلال تشييع جنازة شيمون بيريز يوم 30 سبتمبر 2016
لقاء بين محمود عباس وبنيامين نتانياهو خلال تشييع جنازة شيمون بيريز يوم 30 سبتمبر 2016 © رويترز

في  محاولة لمواجهة  خطة السلام الأمريكية المسماة "صفقة القرن" ومنع إسرائيل من الهيمنة على المزيد من أراضي الضفة الغربية ، كشفت القيادة الفلسطينية  عن مقترح جديد تم تقديمه للجنة الرباعية يقضي بإعلان دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967  ، عاصمتها القدس الشرقية وتكون منزوعة السلاح.

إعلان

 بعد مرحلة التصريحات والتنديدات الخطابية تحاول السلطة الفلسطينية التحرك دبلوماسيا ومواجهة "صفقة القرن " الامريكية والمطامع الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية ، بمبادرة ملموسة أسماها رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية  الانتقال الى مرحلة "فرض الأمر الواقع". 

في حال نفذت إسرائيل عملية الضم لأجزاء من الضفة الغربية مطلع الشهر المقبل كما هو مزمع فإن هدف القيادة الفلسطينينة ، ومن من دون انتظار اتفاق مع إسرائيل  ، هو  في فرض  الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على الأراضي المحتلة منذ 1967 .

 

محمد اشتية خلال لقاء مع صحفيين أجانب في رام الله،  قال إن السلطات الفلسطينية "تعمل على اتجاهين الأول قبل الأول من يوليو المقبل وهو حث المجتمع الدولي على منع عملية الضم ووضع الضغوطات على إسرائيل حتى لا تمضي قدما في الخطوة" وتابع "أن المرحلة الثانية هي الذهاب من المرحلة المؤقتة للسلطة الفلسطينية إلى مرحلة تجسيد وفرض على امر  الواقع ... بمعني أنه ستكون هذه الدولة سوف يكون للسلطة مجلس  تأسيسي وإعلان دستوري وتكون فلسطين دولة ذات سيادة على الحدود المحتلة منذ عام 1967 ولكنها ستكون منزوعة السلاح 

 

الاقتراح  الفلسطيني المكون من أربع صفحات ونصف تم تقديمه للجنة الرباعية والتي تضم  كلا من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة الأميركية حيث كشف  أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن من بين مطالب الرسالة الفلسطينية «تشكيل ائتلاف دولي ضد ضم الضفة الغربية وعقد اجتماع لكل الدول الرافضة للمخطط الإسرائيلي».

 

الاتحاد الأوروبي  يعارض عملية ضم الضفة الغربية حيث أكد وزير الخارجية الألمانية من إسرائيل على ضرورة الاستمرار في حل الدولتين  وطلب . المصادر  من الاتحاد الأوروبي تقول بأن هناك انزعاجا من الخطط الإسرائيلية وهناك دراسة لعدة خيارات ضد الدولة العبرية ، مثل العقوبات الاقتصادية أو الاعتراف بدولة فلسطينية لثني إسرائيل عن المضي قدماً في الخطة. 

يجدر بالذكر أن من بين مقترحات  “صفقة القرن” إقامة دولة فلسطينية بلا جيش أو سيادة، على مساحة 70% من الضفة الغربية، يمكن أن تكون عاصمتها بلدة “شعفاط” شمال شرقي القدس.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.