تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غيتس يغرّد دعماً لـ"حياة السود مهمة" ومئات من موظفي مايكروسوفت يطالبون الإدارة بفعل المزيد

بيل غيتس الشريك المؤسس في "مايكروسوفت"
بيل غيتس الشريك المؤسس في "مايكروسوفت" © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

عبّر الملياردير الأمريكي بيل غيتس عن دعمه لحركة "حياة السود مهمة" المناهضة للعنصرية في وقت دعى فيه المئات من موظفي شركة مايكروسوفت مديري الشركة إلى إلغاء عقود وقعتها مع الشرطة.

إعلان

وفي سلسلة تغريدات الأربعاء 10/20، قال غيتس البالغ من العمر 64 عاماً إنه "ملتزم بالإنصات ومعرفة المزيد حول العنصرية الهيكلية وما يمكنني القيام به مع أفعالي وكلماتي للمساعدة على خلق مستقبل أكثر مساواة وعدالة" بينما تعمّ المظاهرات المنددة بقتل جورج فلويد على يد الشرطة في مينيابوليس في 25 أيار الماضي جميع أنحاء العالم.

وتابع غيتس أن "القتل المروع لجورج فلويد وأحمود أربيري وبريونا تايلور والعديد من السود الآخرين -والاحتجاجات التي أثارها ذلك- يسلط الضوء على المظالم الوحشية التي يتعرض لها السود كل يوم في المراقبة الشرطية ومع العدالة الجنائية وفي التعليم والرعاية الصحية والإسكان وأماكن العمل وجميع مجالات حياتهم الأخرى".

ويأتي دعم غيتس في الوقت الذي وقع فيه مئات من موظفي مايكروسوفت على عريضة تدعو رؤساء الشركة لدعم "حياة السود مهمة" وإلغاء تمويل تقدمه الشركة إلى قسم شرطة سياتل، وجهت إلى الرئيسة التنفيذية للشركة ساتيا ناديلا ونائبها كورت دلبين الاثنين 8 حزيران 2020 وقعها أكثر 250 موظف.

وقالت العريضة التي نقلتها مجلة "نيوزويك" الأمريكية "نحن متفقون على أن سياتل تحولت إلى منطقة حرب تسببت الشرطة في تصعيدها ويجب على زملاءنا ورؤسائنا أن يعرفوا ماذا يحصل هناك". وحثت الإدارة على توقيع عريضة أخرى تدعو إلى استقالة عمدة المدينة جيني دوركان بسبب "إخفاقها في حماية شعبها ومساءلة الشرطة".

واضافت الرسالة "ضجيج طائرات الهليكوبتر والغاز المسيل للدموع والطلقات النارية والرصاص المطاطي والحافلات مملوءة بعناصر إنفاذ القانون. نحن بحاجة إلى مديرين مثلكم للمساعدة في سد فجوة التباعد والمعلومات المضللة والتهاون".

وسبق لشركة مايكروسوفت أن وقعت عقد شراكة مع شرطة مدينة نيويورك بشأن "تكنولوجيا منع الجريمة ومكافحة الإرهاب" التي تتيح للشرطة البحث عن المشتبه بهم باستخدام "الكاميرات الذكية وأجهزة قراءة لوحات تراخيص المركبات".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.