تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أردوغان إسلامي حراس الأحياء تركيا

أردوغان يحكم سيطرة "حراس الأحياء" على شوارع المدن التركية

"حراس الأحياء" في تركيا
"حراس الأحياء" في تركيا © Twitter

تبنى البرلمان التركي، في وقت مبكر من يوم الخميس 11/6، مشروع قانون مثير للجدل يعزز إلى حد كبير صلاحيات "حراس الأحياء"، وقال البرلمان التركي على حسابه على تويتر إن "مشروع القانون حول حراس الأحياء تمت الموافقة عليه".

إعلان

وينص القانون على منح حراس الأحياء الذين يقومون بدوريات ليلية للإبلاغ عن سرقات وحالات إخلال بالنظام العام، الصلاحيات نفسها التي يتمتع بها رجال الشرطة، وسيسمح لهم بحيازة واستخدام الأسلحة النارية في حال الضرورة واعتراض أفراد للتدقيق في هوياتهم أو تفتيشهم.

"حراس الأحياء" هي مؤسسة مرتبطة بوزارة الداخلية وتم إنشاؤها قبل أكثر من قرن من الزمان، ولكنها تطورت بشكل كبير بعد محاولة انقلاب وقعت في تموز/يوليو 2016 ضد إردوغان، ويبلغ عدد أعضاءها أكثر من 28 ألفا

وأثار النص الذي تم إقراره جدلا حادا في البرلمان، ووصل الأمر إلى عراك بالأيدي خلال جلسة صاخبة الثلاثاء 9/6.

وبينما يؤكد حزب العدالة والتنمية المحافظ، الذي يقوده إردوغان، وهو الحزب الذي قدم النص، أن هذه القواعد الجديدة ستسمح للحراس بمساعدة قوات حفظ النظام بفاعلية أكبر عبر إحباط محاولات سرقة ومنع وقوع اعتداءات في الشوارع، تتهم المعارضة أردوغان بتعزيز نزعته الاستبدادية، وبسعيه لإنشاء ميليشيا موالية له.

وعموما تتراوح الاتهامات الموجهة للرئيس التركي، في هذا المجال، من إنشاء جهاز شرطة موازي إلى بناء جيش تابع له في كافة المدن التركية.

وقال ماهر بولات النائب عن حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة الثلاثاء إنهم "يستخدمون مؤسسة حراس الأحياء لإنشاء ميليشيا"، معتبرا أن المشكلة المرتبطة بالأمن في تركيا، ينبغي حلها عبر تعزيز الشرطة والدرك.

أما النائب حقي سرحان أولوش من حزب الشعوب الديموقراطي القريب من الأكراد، فقد رأى أنه "عبر تعزيز الحراس، يوجدون الشروط لزيادة الضغط على المجتمع والإبقاء على السلطة وإضعاف دولة القانون بشكل أكبر".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.