تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يرفض إزالة أسماء قادة الكونفدرالية من القواعد العسكرية الأمريكية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

استبعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغيير أسماء القواعد العسكرية المسماة بأسماء قادة الكونفدرالية حتى مع حظر سلسلة ناسكار لسباقات السيارات علم الكونفدرالية من سباقاتها وسعي الديمقراطيين لإزالة تماثيل الأشخاص الذين يمثلون الجنوب المؤيد للعبودية في الحرب الأهلية في ستينات القرن التاسع عشر من الكونجرس.

إعلان

كان مسؤولون في وزارة الدفاع (البنتاجون) قد أبدوا استعدادا لبحث القضية، التي ظهرت على السطح كسبيل لتحقيق المصالحة العرقية. وقال مسؤولون في الأيام القليلة الماضية إن البنتاجون، بما في ذلك وزير الدفاع مارك إسبر ووزير الجيش رايان مكارثي، على استعداد لإجراء محادثات تشمل الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن إعادة تسمية القواعد الأمريكية المسماة بأسماء قادة الكونفدرالية. وقال ترامب في سلسلة تغريدات إن القواعد أصبحت جزءا من "التراث الأمريكي العظيم".

وأضاف "الولايات المتحدة الأمريكية دربت أبطالنا ونشرتهم على تلك الأراضي المقدسة وفازوا بحربين عالميتين. ولذلك فإن إدارتي لن تدرس حتى إعادة تسمية تلك المنشآت العسكرية الرائعة والعظيمة...". ومزقت قضية استعباد الأمريكيين الأفارقة الولايات المتحدة عندما انفصلت الولايات الجنوبية لتشكل الولايات الكونفدرالية الأمريكية سعيا لحماية العبودية. وهزمت الولايات الشمالية الجنوب في الحرب الأهلية واستعادت الوحدة.

لكن إرث العبودية لا يزال يطارد العلاقات بين الأعراق في الولايات المتحدة. ففي التاريخ الحديث، تفجر الجدل حول رموز الكونفدرالية، مثل تماثيل زعمائها وعلم معاركها. فالذين ينادون بإزالتها يقولون إنها ترمز للعنصرية والاضطهاد، في حين يصفها معارضو ذلك التحرك بأنها دلالات على تراث وكبرياء الجنوب.

وقالت سلسلة سباقات ناسكار للسيارات، التي عادة ما تشهد تلويح المشجعين بعلم معركة الكونفدرالية، أمس الأربعاء إنها ستحظر العلم من فعالياتها. وحثت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الكونجرس على أن يتخذ على الفور إجراءات لإزالة 11 تمثالا في مبناه تمثل قادة الكونفدرالية وجنودها. ومن بين تلك التماثيل واحد للقائد العسكري روبرت إي لي.

وقالت بيلوسي، وهي ديمقراطية، في رسالة إلى زعماء لجنة بالكونجرس مكلفة بإدارة التماثيل المعروضة فيه "تماثيلهم تمجد الكراهية وليس التراث. لا بد من إزالتها".

وجميع القواعد العسكرية الأمريكية المسماة باسم قادة الكونفدرالية العسكريين مقرها في الولايات الكونفدرالية السابقة. وساعد العديد من تلك الولايات في انتخاب ترامب في 2016، وهو يعول عليها مجددا في انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.