تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أزمة اقتصادية لبنان

الدولار يحلق والليرة اللبنانية تنهار وبورصة المضاربات السياسية تشتعل

Liban
Liban © afp
2 دقائق

اشعل الارتفاع الجنوني بسعر صرف الدولار الاميركي مقابل الليرة اللبنانية ، حيث لامس امس عتبة الخمسة آلاف ليرة، غضب اللبنانيين وادى الى نزولهم الى الشوارع وقطع الطرقات في كافة المناطق اللبنانية . في الشمال والجنوب والبقاع والجبل وفي بيروت العاصمة

إعلان

 

 الضاحية الجنوبية لبيروت انضمت الى الحركة الاحتجاجية وقطعت الطرق عند مداخلها. الوضع الاجتماعي المتفجر احتجاجا على الاوضاع المعيشية، حيث أن اسعار السلع الغذائية ترتفع بشكل جنوني، دفع برئيس الحكومة اللبنانية الى عقد اجتماع طارئا للحكومة شارك فيه وفد من جمعية المصارف ، التي كانت قد وجهت اتهامات  حادة للحكومة يوم الثلاثاء الماضي  وحملتها المسؤولية عن تدهور سعر صرف الليرة اللبنانية ولانها لم ترد على مساهمتها في الورقة الاصلاحية التي قدمتها الحكومة لصندوق النقد الدولي في اطار المفاوضات الجارية للحصول على قرض منه.

كما أن الاجتماع الحكومي يأتي غداة تعيين نواب حاكم المصرف المركزي الاربعة والرضوخ لقرار حزب الله بعد تعيين محمد جريصاتي نائبا عن المقعد السني . علما ان واشنطن اعربت عن تمسكها بتعيينه، وإستبدله رئيس الحكومة بسليم شاهين الاستاذ في الجامعة الاميركية في بيروت  والذي يحمل الجنسية الاميركية.. وهناك من يربط بين هذه التعيينات وغضب واشنطن من عدم الاخذ بمرشحها  وارتفاع سعر صرف الدولار .

وحتى القول إن ذلك سيؤدي الى إقالة حاكم المصرف المركزي اللبناني. والاشاعات والتسريبات  لا تطال فقط رياض سلامة بل انها تشير الى احتمال رفع حزب الله الغطاء عن حكومة حسان دياب. ويستند مطلقوا هذه الاشاعات الى التنسيق القائم بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري  ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس الوزراء السابق سعد الحريري رئيس تيار المستقبل ، الذي سارع لتحميل الحكومة المسؤولية عما آلت اليه الاوضاع الاقتصادية. ومع الحديث في الاوساط السياسية عن قيام هذه الترويكا السياسية بدفع خفي من حزب الله، للاطاحة بحكومة دياب سارع رئيس الوزراء للتأكيد اليوم أنه لن يسمح باللعب بلقمة عيش المواطنين وهذا خط احمر . فيما اكدت اوساطه انه لن يقدم استقالته. هذا واشارت آخر الاخبار الواردة من بيروت الى ان وزيرة العدل اللبنانية قد حملت خلال الاجتماع قبل ظهر اليوم رياض سلامة المسؤولية عن انهيار سعر صرف الليرة.

وتتوجه الانظار الى قصر بعبدا،  حيث وصل المجلس النيابي نبيه بري  للقاء الرئيس اللباني ميشال عنون والحكومة حسان دياب .  وربما يضعهما عون في اجواء اللقاء الذي اجراه مع السفيرة الاميركية دوروتي شيا امس الاربعاء واكدت بعده على دعم الولايات المتحدة للاصلاحات في لبنان . كما انه نقل عنها انها بحثت مع عون قضية دخول قانون قيصر ، الذي يفرض العقوبات على الشركات والاشخاص والكيانات التي تتعامل مع مؤسسات وشركات تدعم النظام السوري حيز التنفيذ بعد خمسة ايام. واشرت مصادرها انها اكدت لعون ان عقوبات قيصر لن تؤثر على لبنان

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.