تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دونالد ترامب جيش انتخابات

هل يلجأ ترامب للجيش إذا خسر الانتخابات الرئاسية الأمريكية ؟

usa
usa © afp
1 دَقيقةً

قبل خمسة اشهر من الانتخابات الرئاسية الأمريكية ، تزايدت الانتقادات للرئيس دونالد ترامب بسبب تعامله مع مقتل جورج فلويد وقضية المتظاهرين ضد العنصرية .ترامب فقد الكثير من شعبيته وأعطى زخما لمنافسه الديمقراطي جو بايدن الذي حذر ان ترامب قد يلجأ الى الجيش ويحاول سرقة الانتخابات بالقوة 

إعلان

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صب جام غضبه على الاستقصاء الذي أجرته قناة  "سي إن إن" مؤخرا، حول المنافسة بينه وبين الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية حيث "أظهرت الأرقام تفوق بايدن بنسبة 51 بالمئة من عدد الناخبين مقابل 41 بالمئة لصالح ترامب .

 

تعامل ترامب مع أزمة كورونا وبعدها مع مقتل جورج فلويد والتظاهرات ضد العنصرية تسبب في تقهقر شعبية الرئيس الأمريكي وانتقاد سياسته حتى من المقربين ،كرئيس أركان الجيش الأمريكي الذي قال  إنه أخطأ حين انضم إلى ترامب في  مسيرة الى  كنيسة بالقرب من البيت الأبيض مما أعطى انطباعا بأن الجيش ينخرط في السياسة الداخلية

تلويح ترامب بإنزال الجيش لمواجهة المتظاهرين وتشكيكه في الأرقام ومعارضته للتصويت عبر البريد دفع بالمرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة  ،جو بايدن، للإعراب عن قلقه والتخوف من  إن الرئيس  ترامب سيحاول "سرقة" انتخابات تشرين الثاني نوفمبر، لكن بايدن  بدا واثقا  من أن الجيش الأمريكي لن يقف في صف ترامب إذا خسر ولم يعترف بالنتيجة.

الرئيس ترامب  مازال يحظى بثقة أنصاره من الأمريكيين البيض ممن ينظرون بسلبية للسود وقد أعلن عودته للتجمعات الانتخابية في المدن الجمهورية لكن  قبل ذلك لم ينس  ترامب ان ينتقد تسامح الديمقراطيين في تعاملهم مع المحتجين حيث اغتنم نشوب أعمال شغب في مدينة سياتل  وقال ان الإرهابين المحليين استولوا على المدينة وذلك بفضل تسامح المسؤولين الديمقراطيين اليساريين في هذه المدينة .

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.