تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تعلن اعتقالها باحثاً بتهمة التجسس لصالح الصين وبكين تنفي

الرئيسان الأمريكي والصيني
الرئيسان الأمريكي والصيني © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

كشف مسؤولون أميركيون الخميس 06/11 أن باحثا صينيا يشتبه بقيامه بالتجسس اعتقل في مطار لوس أنجلس هذا الاسبوع خلال محاولته مغادرة الولايات المتحدة.

إعلان

وقال بيان مشترك صادر عن مكتب المدعي العام ومكتب التحقيقات الفيدرالي في سان فرانسيسكو إن الصيني وانغ شي أوقف في 7 حزيران/يونيو بينما كان يستعد لركوب طائرة متجهة الى الصين. وذكرت السلطات الأميركية أن وانغ دخل الولايات المتحدة في آذار/مارس 2019 مدعيا بأنه باحث طبي ويسعى لإجراء بحث علمي في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو.

لكن مسؤولين أفادوا بأنه اعترف لدى استجوابه من قبل رجال ادارة الجمارك وحرس الحدود في المطار بأنه ضابط في جيش التحرير الشعبي الصيني ويعمل في مختبر جامعي عسكري. ووفقا لوثائق المحكمة، أبلغ وانغ ادارة الجمارك بأنه تلقى أوامر من رؤسائه في الصين بمراقبة تصميم مختبر جامعة كاليفورنيا لبناء نسخة عنه في الصين.

وقال مسؤولون "إن ادارة الجمارك تلقت معلومات حول حيازة وانغ دراسات حصل عليها من جامعة كاليفورنيا لمشاركتها مع زملائه في جيش التحرير الشعبي الصيني، وإنه أرسل بحثا الى مختبره في الصين عبر البريد الإلكتروني". وأضافوا أن "وانغ أبلغ أستاذه المشرف في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بأنه نسخ بعض أعماله في المختبر في الصين".

وأشاروا الى أن وانغ مسح محتوى رسائله في تطبيق "وي تشات" قبل وصوله إلى المطار ليعود الى الصين. ووجهت السلطات الى وانغ تهمة تزوير تأشيرة، وهو يواجه عقوبة تصل إلى 10 سنوات في السجن وغرامة 250 ألف دولار في حال ادانته. ويأتي اعتقاله في وقت ازداد فيه التوتر في العلاقات بين واشنطن وبكين في الأشهر الأخيرة بسبب فيروس كورونا والمفاوضات التجارية. ونفت الصين الجمعة مزاعم تورط وانغ في نشاطات تجسسية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشونينغ في مؤتمر صحافي "(الولايات المتحدة) تقول إن وانغ شين ضابط في جيش التحرير الشعبي، ولكن (...) أفهم أنه باحث في أمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك لا أرى أنه قد عرض المصلحة الوطنية للولايات المتحدة أو أمنها للخطر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.