تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

باريس: مظاهرات ضخمة في ساحة الجمهورية ضد عنف الشرطة

تظاهرات ضد عنف الشرطة في باريس
تظاهرات ضد عنف الشرطة في باريس © مونت كارلو الدولية
نص : مونت كارلو الدولية
1 دَقيقةً

شهدت ساحة الجمهورية مظاهرة ضخمة بدعوة من ائتلاف الدفاع عن آداما تراوري الشاب الفرنسي من أصول افريقية الذي توفي في ظروف غامضة عام 2016 وتصر عائلته على انه لقي حتفه خنقا على ايدي رجال الدرك الذين قاموا باعتقاله. اللافت في هذه المظاهرة، التي تم السماح بها رغم حالة الطوارئ الصحية التي تمنع التجمعات الكبيرة والتي تمنعها الشرطة من التحرك في اتجاه ساحة الأوبرا، هو الحضور الكثيف للشباب من مختلف الأصول والعرقيات ومشاركة العديد من الشخصيات المعروفة من عالم السينما والمسرح والرياضة.

إعلان

آسا تراوري -أخت اداما تراوري- ألقت كلمة مطولة اتهمت فيها مجددا رجال الدرك بالتسبب في مقتل أخيها ودعت الى عدم خلط الادوار لأن الضحية كما قالت هي العائلة وليس العكس وطالبت باعتقال المسؤولين وانتقدت المظاهرة التي قام بها رجال الشرطة يوم الجمعة 12 يونيو 2020، والذين طالبوا بعدم منعهم من استعمال تقنية الخنق التي تتيح لهم تسهيل اعتقال المخالفين وهي التقنية التي أعلن وزير الداخلية كريستوف كاستانير إلغاءها.

وفي ذات الإطار، اقترحت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية إعادة فتح النقاش المثير للجدل حول الاحصائيات العرقية في فرنسا التي تعتبر ممنوعة بشكل رسمي لأن فرنسا وخلافا للبلدان الانغلوسكسونية تمنع سياسة الحصة (الكوطا ) والحصص العرقية وتعتبر كل المواطنين سواسية حسب المبادئ الجمهورية. لهذا لا توجد أرقام رسمية مثلا حول عدد الفرنسيين السود أو العرب.

الناطقة باسم الحكومة وهي نفسها مواطنة فرنسية من أصول سينغالية قالت: يجب فتح هذا النقاش بطريقة هادئة وبناءة والعودة بقوة الى الأدوات التي تتيح مكافحة كل انواع التمييز العنصري.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.