تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ماكرون يخاطب الفرنسيين حول الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن كورونا وحول العنصرية وعنف الشرطة

ايمانويل ماكرون
ايمانويل ماكرون © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

يوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كلمة إلى الفرنسيين مساء الأحد 14 يونيو 2020 لتقييم أزمة فيروس كورونا المستجد على مشارف المرحلة الثالثة من رفع تدابير الإغلاق، وتقديم خططه لإعادة نهوض بلد تضرر بشدة من الناحية الاقتصادية، وفي خضم تساؤلات  حول العنصرية وعنف الشرطة.

إعلان

سيتحدث رئيس الجمهورية عند الساعة الثامنة مساء في خطاب رسمي من قصر الإليزيه، وهو الرابع منذ بدء أزمة فيروس كورونا المستجد، التي أودت بحياة حوالي 30 ألف شخص في فرنسا.

وسيتحدث في البدء عن المواضيع الطارئة، بدءًا من المرحلة الثالثة من رفع الإغلاق في 22 حزيران/يونيو وتحدياتها الرئيسية، كإعادة فتح المطاعم في باريس وضواحيها، والتي يطالب بها القطاع بشدة ومسألة تخفيف القيود في المدارس وغيرها.

وتزايدت الدعوات لتسريع عملية رفع الإغلاق في الأيام الأخيرة في ظلّ سياق قاتم للاقتصاد الفرنسي، حيث يتوقع بنك فرنسا انخفاضاً قياسياً يبلغ حوالي 10 بالمئة للناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 وأن يتجاوز معدل البطالة 10 بالمئة في نهاية العام.

ويتوجب على الرئيس الفرنسي أيضًا التطرق إلى إدارته للأزمة، التي لم تعد عليه بالفائدة السياسية، حيث استمرت شعبيته بالانخفاض على عكس رئيس الوزراء إدوار فيليب. ومن المنتظر إجراء تعديل حكومي، بعد الجولة الثانية من الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها في 28 حزيران/يونيو.

ويواجه ماكرون أيضاً التظاهرات المناهضة للعنصرية وعنف الشرطة التي تأتي كردة فعل على وفاة جورج فلويد في الولايات المتحدة.

وتظاهر الآلاف من جديد في عدة مدن فرنسية السبت بدعوة من عائلة أداما تراوري، الشاب الأسود الذي توفي بعد اعتقاله في عام 2016  في جو متوتر أحيانًا.

ويواجه الرئيس أيضا غضب الشرطة التي تعتبر أنه "تم التخلي عنها" من قبل وزير الداخلية.

واعتبر زعيم اليمين في مجلس الشيوخ جيرار لارشيه مؤخرا أن "الأجواء ليست جيدة في هذا البلد".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.