تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مارين لوبان: لا وجود لتمييز عرقي في فرنسا بل لتمييز اجتماعي

زعيمة حزب "التجمع الوطني" الفرنسي مارين لوبان
زعيمة حزب "التجمع الوطني" الفرنسي مارين لوبان © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

اعتبرت زعيمة حزب "التجمع الوطني" الفرنسي مارين لوبان الاثنين 15/06 إنه لا وجود لـ"تمييز عرقي" في فرنسا بل لـ"تمييز اجتماعي"، وذلك بعد عدة أيام من مظاهرات احتجاجية خرجت في باريس ضد العنصرية وعنف الشرطة.

إعلان

وقالت لوبان في حديث لشبكة "روسيا اليوم" إنها لا تعتقد بوجود "تمييز عرقي في بلادنا بل لتمييز اجتماعي كبير". وأضافت "بعد أن طبقنا أسلوب تقديم سيرة ذاتية مجهولة لطلبات التوظيف أدركنا أن قبول الشباب من أصول أجنبية في الشركات أصبح أقل مما كان عليه قبل تطبيق هذه السياسة. الأمر الذي يعني أنه كان أسلوباً خطئاً، إنه كذبة، ونحن اليوم أمام نهج يهدف إلى خلق ضحايا حتى يكونوا قادرين من الاستفادة من منافع التمييز الإيجابي".

وتابعت رئيسة حزب أقصى اليمين الفرنسي إنها "متفقة مع الرئيس" ماكرون عندما أعلن الأحد أن "الجمهورية لن تمحو أي أثر أو أي اسم من تاريخها" و"لن تزيل أي تمثال"، لكنها اعتبرت أن الرئيس لم يكن "قادراً على حماية الفرنسيين في هذا المجال".

وأضافت "في الواقع، دعمت حكومة ماكرون عملية تحويل المجتمع الوطني الفرنسي إلى مجتمعات خاصة ولا تزال تفعل ذلك لأن الحلول التي تقترحها تنحصر في الإحصاءات العرقية"، التي تعارضها لوبان وحزبها، معتبرةً أن خطاب ماكرون كان بمثابة "تمرين على نرجسية غير لائقة" في ضوء الأزمة الصحية الجارية.

ووعدت المرشحة لرئاسة الجمهورية الفرنسية بأنها إذا ما خلفت ماكرون فإنها ستعمل على "تغيير فلسفة اتفاقيات التجارة الحرة ومكافحة المنافسة غير العادلة وتطبيق المعايير التي نفرضها على المنتجين لدينا" على المنتجات المستوردة. وبالنسبة إلى لوبان، فقد أثبتت الأزمة التي عصفت بالبلاد بسبب انتشار وباء كورونا صواب مشروعها الاقتصادي الذي يتركز على "الاستقلال الوطني وإعادة التصنيع وإعادة توطين المصانع الفرنسية والدفاع عن الزراعة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.