تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جثتا أمريكيين أسودين معلقتان على الأشجار: انتحار أم عملية قتل بدافع عنصري؟

من تظاهرات مطالبة بالتحقيق في مقتل روبرت فولر
من تظاهرات مطالبة بالتحقيق في مقتل روبرت فولر © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تجمع متظاهرون نهاية هذا الأسبوع في مدينة بالمديل بكاليفورنيا للمطالبة بالتحقيق بعد اكتشاف جثة شاب أسود معلقة على شجرة، في واقعة اعتبرتها السلطات في بادئ الأمر حادثة انتحار قبل أن تتراجع تحت وطأة التظاهرات. أقارب الشاب يؤكدون وجود تشابه مع حالة أمريكي آخر من ذوي البشرة السوداء   يدعى مالكولم هارش عثر عليه في 31 أيار الماضي معلقاً على شجرة كذلك في فيكتورفيل على بعد حوالي خمسين كيلومتراً.

إعلان

وقال شريف مقاطعة لوس أنجليس أليكس فيلانويفا خلال مؤتمر صحافي الاثنين 15 سبتمبر 2020 إنّه "من مصلحتنا التحقيق في كلّ الفرضيات" المتعلّقة بموت روبرت فولر (24 عاماً) الذي عثر عليه فجر العاشر من حزيران 2020 جثة هامدة متدلياً من رقبته بحبل مربوط على غصن شجرة في بالمديل. وأضاف "يبدو أنّ التحقيق في هذه الوفاة يلقى اهتماماً كبيراً لا في بالمديل فحسب بل أيضا في سائر أنحاء البلاد".

وكانت السلطات المحليّة قد سارعت في بادئ الأمر إلى اعتبار موت فولر عملية انتحار، لكنّها ما لبثت أن تراجعت تحت وقع الاحتجاجات وأمرت بتشريح الجثّة لجلاء ملابسات الوفاة. وأكّد فيلانويفا أن المحققين سيدققون في كل القرائن والصور التي التقطتها كاميرات المراقبة في المنطقة لتحديد ما إذا كان موت الشاب ناجماً عن عملية انتحار فعلاً أم أنّه كان ضحية جريمة قتل.

ورغم أن الاستنتاجات الأولى للمحققين تعطي الأولوية في كلتا الحالتين للانتحار، غير أن عائلتي روبرت فولر ومالكولم هارتش أعربتا عن شكوكهما وطالبتا بإجراء تحقيق معمق للكشف عن ملابسات حالتي الوفاة.

ويقول أقارب مالكولم هارش إنه لم يتم إخبارهم بأسباب وفاته على الرغم من تشريح الجثة. وقالت شقيقته  : "نحاول فقط الحصول على إجابات بشأن ما حدث" وأشارت إلى حقيقة أن هناك "طرقا عديدة للموت" ولكن "بالنظر إلى السياق الحالي للتوتر العنصري، فإن العثور على رجل أسود وهو معلق  على شجرة تلفت نظرنا وتصدمنا. نطالب بالعدالة لا بالأعذار".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.