تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: اسمُك ليس مُلكك!

بطاقات هوية فرنسية
بطاقات هوية فرنسية © أ ف ب
نص : منى ذوايبية
2 دقائق

منذ بداية 2017 أصبح من السهل، في فرنسا، تغيير أسماء الأطفال بمجرد تقديم طلب إلى البلدية التي يقطن فيها الشخص، أو التي يولد فيها الطفل، شرط تقديم أسباب موضوعية، كأن يحمل الطفل اسما له مفهوم ناب، او اسما فيه نوع من التهكم، أو اسما له علاقة بالدين.

إعلان

وقد بينت الإحصاءات أن المدعي العام الفرنسي، ينظر سنويا في ما يقارب 3000 طلب لتغيير الاسم حماية للأطفال، وحتى لا يكون الاسم  الذي سيحملونه  طيلة حياتهم مصدرا لتعاستهم. وإذا ما رفض المدعي العام طلب تغيير الاسم لسبب أو لأخر، يمكن لصاحب الشكوى أن يلجأ إلى قاضي الأحوال الشخصية ليبت في الأمر.

كما يقضي القانون أن على الأولياء ضرورة  استشارة الطفل في قضية تغيير الاسم إذا ما تجاوز عمره 11 عاما. 

القانون الفرنسي يعمل أيضا على حماية الاطفال من شطحات خيال الأهل ورغباتهم الغريبة في تسمية أولادهم بأسماء ربما تحمل معنى جميلا في لغتهم الأم، لكنها تعطي معنى مغايرا في لغة أخرى، وقد طرح مؤخرا على القضاء قضية الطفل "جهاد" الذي عرضت قضيته على المدعي العام، لما يحمله الاسم من معنى يرتبط بالإرهاب والحركات الجهادية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.