تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: نيابة أمن الدولة تقرر حبس صحافي يكتب لموقع قناة "الجزيرة" القطرية

شعار شبكة الجزيرة الإعلامية
شعار شبكة الجزيرة الإعلامية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

قررت نيابة أمن الدولة الاثنين 06/15 في مصر حبس الصحافي المصري محمد منير، احتياطيا، لمدة 15 يوما بعد اتهامه بـ"مشاركة جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة"، حسب ما أكدت لجنة حماية الصحافيين بنيويورك في بيان.

إعلان

وقالت اللجنة في بيانها "اتهمت نيابة أمن الدولة، منير، بمشاركة جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي". وكانت قوات الأمن أوقفت منير، البالغ من العمر 65 عاما والذي يكتب مقالات بشكل حر لموقع أخبار الجزيرة القطري، من منزله في مدينة الشيخ زايد غرب القاهرة فجر الاثنين.

وترى الحكومة المصرية في قناة الجزيرة ناطقا رسميا باسم الاخوان، وتحجب السلطات موقع القناة في مصر الذي لا يمكن دخوله الا بواسطة شبكة افتراضية خاصة "في بي ان".

وعلى صفحته على موقع فيسبوك، نشرت سارة منير ابنة الصحافي بياناً باسم أسرته قالت فيه "قامت قوات الشرطة السرية باختطاف والدي الصحفي محمد منير الساعة الثالثة فجر اليوم من شقتنا بمنطقة الشيخ زايد وقد اقتادته القوة الأمنية إلى مكان مجهول".

وأوضحت في البيان أن توقيف والدها "جاء بعد مشاركته في لقاء تلفزيوني على قناة الجزيرة تحدث فيه عن أزمة الكنيسة المصرية ومجلة روز اليوسف (الحكومية)". وأضافت "هو مجرد تعبير عن الرأي، ولم يقل في كلامه ما يسئ للوطن أو للوحدة الوطنية".

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أعلنت، السبت في بيان، أنها "تستنكر بشدة تطاول إحدى المجلات القومية، على الكنيسة الوطنية في شخص أحد أساقفتها ووضع صورته على غلافها أسوة بصورة أحد خائني الوطن".

ووضعت المجلة المصرية الأسبوعية الشهيرة على غلاف عددها الأخير صورة أحد الأساقفة وبجواره صورة المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين الموقوف حاليا، محمد بديع، وكتبت تحت الصورتين "الجهل المقدس". وكان منير قد بثّ مقطع فيديو على صفحته على فيسبوك، يتحدث فيه قبل توقيفه بيوم عن قيام قوات من الأمن بتفتيش منزله. وقال منير "نعم أنا صحافي حر ومحترف يكتب رأيه مقابل أجر مثل جميع الصحافيين".

وأضاف "أنا حر وحريتي هي أن أفعل ما أراه صحيحا (..) ولن أسنح لكم بمحاصرتي وخنقي وأنا في هذا السن". وأوضح منير في شريط الفيديو أنه كان يعمل بموقع أخبار "اليوم السابع"، المعروف بتأييده للحكومة.   وبحسب توثيق لجنة حماية الصحافيين، فقد شهد شهر أيار/مايو في مصر توقيف أربعة صحافيين.

ويقبع على الأقل 29 صحافيا في السجون، كما تم حجب أكثر من 500 موقع إلكتروني في مصر، وفقا لأحدث إحصاءات نشرتها منظمة مراسلون بلا حدود. وبحسب التصنيف الدولي لحرية الصحافة للعام 2020 فإن مصر تحتل المرتبة 166 على قائمة تضم 180 دولة، متراجعة 3 مراكز مقارنة بالعام الفائت، وفقا للمنظمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.