تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - كورونا - دواء

منع علاج الهيدروكسي كلوروكين في الولايات المتحدة

دواء الهيدروكسيكلوروكين في إحدى الصيدليات في ولاية يوتا الأمريكية
دواء الهيدروكسيكلوروكين في إحدى الصيدليات في ولاية يوتا الأمريكية © (أ ف ب : 20 أيار/ مايو 2020)
2 دَقيقةً

علاج الهيدروكسي كلوروكين مجدداً تحت الاضواء. فبعد مسلسل حافل بالمواقف الطبية والسياسية والعلمية خلال الاسابيع والاشهر الاخيرة، دواء الهيدروكسي كلوروكين يجذب اليه الاضواء مجدداً مع اعلان الولايات المتحدة هذه المرة عن توقفها باللجوء اليه لمواجهة وباء كورونا.

إعلان

العلاج الذي كان البروفسور الفرنسي ديدي راوولت أول من تحدث عن استخدامه لمواجهة الوباء، أحدث شرخاً كبيراً بين المدافعين عنه وبين المنتقدين لاستخدامه. وقد ضمّ المعسكران أطباء وعلماء وسياسيين وقادة دول كبار...

فالرئيس الاميريكي دونالد ترامب كان من بين أشدّ المدافعين عن الدواء وقد صرّح مرات عدة أنّه تعاطى الدواء ولم تظهر عليه أي آثار جانبية خلافاً لما يحكى.

دواء غير فعّال

لا شك بأنّ ما صدر عن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من منع لاستخدام الدواء في علاج وباء كورونا لن يرضي الرئيس الأمريكي. فالإدارة اعتبرت أنّ الأدلة الجديدة الآتية من التجارب السريرية تعني أنه لم يعد من المعقول الاعتقاد بأن لهذا الدواء تأثيرا مضادا للفيروسات. كما أنّها أشارت الى أنّ الدواء لم يكن فعالاً في معالجة الفيروس المميت، كما فشل في وقاية الأشخاص المعرضين للإصابة  بالوباء.

وفِي شرحها لمنع استخدام الدواء في الولايات المتحدة لعلاج وباء كوفيد-١٩، قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بانها تلقت ٤٠٠ تقرير حول حالات لمرضى تأذوا من جراء متابعة هذا العلاج الذي أدّى الى وفات ٢٥ شخصا بين ١٠٩ أشخاص أصيبوا بعوارض قلبية. وفِي أغلب الاحيان فإن الاشخاص الذين تأذوا بحسب الإدارة، كانوا أيضا يتعاطون دواء آخر في الوقت نفسه.

 

السياسة فوق الطب؟

ومنذ أن أكّد مراراً الرئيس ترامب عن فعالية الدواء علت العديد من الأصوات داخل الولايات المتحدة لتقول بأن الرئيس الأمريكي يغلّب السياسة على العلم. بحسب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أوريغون، الديموقراطي رون وايدن، فان الوكالة بتجاهلها العلم وباستسلامها للضغوط السياسية من البيت الأبيض، أثارت الأمل الكاذب وعرّضت حياة الأمريكيين للخطر كما أنّها أضرت بسمعتها في هذه العملية. رأي يشاركه الكثير من الديموقراطيين الذين يعتبرون أنّه في السياسة كما في الطب، لا يمكن الوثوق بالطريقة التي يدير بها الرئيس الأمريكي البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.