تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

الجزائر: رغم الحظر مئات المتظاهرين دعما لموقوفي "الحراك"

مظاهرة في الجزائر العاصمة يوم 13 مارس/آذار 2020 ( أرشيف)
مظاهرة في الجزائر العاصمة يوم 13 مارس/آذار 2020 ( أرشيف) AFP - RYAD KRAMDI
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
1 دَقيقةً

تظاهر المئات أمام محكمة بجاية في شمال شرق الجزائر للمطالبة بالإفراج عن ثلاثة ناشطين في الحراك الاحتجاجي، فيما أرجئت جلسة محاكمتهم إلى الأول من تموز/يوليو 2020 وفق مصادر متطابقة.

إعلان

وقال سعيد صالحي نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان: إنّ "محاكمة مرزوق تواتي وأنيس عجيلة وعمار البيري أرجئت إلى الأول من تموز/يوليو بعدما كانت مرتقبة الأربعاء"، مشيراً إلى رفض "الإفراج الموقت" عنهم.

   وأوضح صالحي أنّه جرى تنظيم تظاهرتي دعم في بجاية، إحدى مدن منطقة القبائل، إحداهما أمام المحكمة وأخرى وسط المدينة.

   وأوقف الناشطون الثلاثة الجمعة خلال محاولة تنظيم تجمع مؤيد للمعتقلين في الجزائر وسرعان ما قمعته الشرطة. وصدر أمر بحبسهم.

   وتحظر السلطات التجمعات منذ منتصف آذار/مارس بسبب أزمة تفشي وباء كوفيد-19.

   ويواجه الناشطون الثلاثة تهم "التحريض على التجمهر غير المسلح" ونشر "منشورات من  شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية" و"تعريض حياة الغير للخطر في فترة الحجر الصحي".

   ويذكر أن مرزوق تواتي مدون وصحافي في الموقع الإخباري اليساري "لافانغارد ألجيري" الذي حجب في الجزائر الشهر الماضي، وسبق أن أوقف على خلفية التظاهر. وأنيس عجلية وعمار البيري ناشطان في الحراك.

   ويوجد في السجن حاليا 70 ناشطا مناصرا للحراك، أوقف أغلبهم بسبب منشورات على موقع فيسبوك، وفق أحدث حصيلة لـ"الجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين".

 

 

 

 

 

  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.