تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا - فيروس كورونا

"ديكساميثازون" أول "اختراق علمي" لعلاج المرضى بفيروس كورونا.. ما هو؟

عقار الــ "ديكساميثازون"
عقار الــ "ديكساميثازون" REUTERS - YVES HERMAN
نص : مونت كارلو الدولية
3 دَقيقةً

لاحت بارقة أمل في التوصل إلى دواء يعالج المرض بفيروس كورونا، يوم الثلاثاء 17 يونيو 2020، إذ أعلن باحثون بريطانيون أنّ عقار "ديكساميثازون" من عائلة الستيرويدات أثبت فاعلية في إنقاذ حياة ثلث المرضى بكوفيد-19 يعانون من الأعراض الأكثر خطورة. فما هو الـ "ديكساميثازون"؟ 

إعلان

منظمة الصحة العالمية اعتبرت ما حققه الباحثون البريطانيون "اختراقا علميا" كون الـ "ديكساميثازون" أول علاج مثبت يقلّل من الوفيات في صفوف مرضى كوفيد-19 ممّن يتنفّسون بواسطة قوارير الأوكسجين أو أجهزة التنفّس الاصطناعي".

تعرف الشركة المصنعة لهذا الدواء بأن  ديكساميثازون (Dexamethasone)  هو عبارةٌ عن كورتيكوستيروئيد (Corticosteroid)  ذي فعالية مستمرة، ويُستخدم لعلاج العديد من أمراض الجلد والأنسجة الرخوة النابعة من الحساسية أو الالتهاب.

وتضيف: في الإمكان حقن الديكساميثازون في المفاصل لتخفيف الألم والتيبُّس.

كما يمكن حقنه داخل الوريد كإجراء طارئ في حالة صدمة أُرْجِيَّة، وَذَمَة دماغية والرَّبْو. هناك قطرات عيون وأذنين للعلاج الموضعي.

وأشارت على أنه من النادر مواجهة تأثيرات جانبية صعبة نتيجة استخدام الديكساميتازون، بجرعةٍ منخفضة لفترات قصيرة. لكن كما هو الحال مع الكورتيكوستيروئيدات الأخرى، فإن العلاج المستمر بجرعات كبيرة قد يؤدي لتأثيرات جانبية صعبة، وإلى إحباط جهاز المناعة.

وأوصت  بالامتناع عن التعرض لمرضى السِّل والجُدَري، والامتناع عن تلقي تطعيمات الفيروسات الحية.

ــ دواء غير مكلف

اخترع دواء "ديكساميثازون" في ستينيات القرن الماضي، سعره منخفض جدا، وهو يوقف الجهاز المناعي من تدمير الصفائح الدموية لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات ومشاكل في الدم.

كما يوصف "ديكساميثازون" لتقليل الأورام، وخصوصا الدماغية منها.

ويوجد هذا الدواء أيضا ضمن الوسائل العلاجية لبعض الحالات، كونه يقلل من المشاكل داخل الرئة حال وجود التهابات شديدة. لذا يستخدم حسب حالة المريض وتأثير فيروس كورونا على الرئة.

وقد اختبر الباحثون البريطانيون  يقودهم فريق من جامعة أوكسفورد العقار على أكثر من 2000 مريض بكوفيد-19 يعانون من أعراض خطيرة.

وفي الدراسة التي أثبتت فعالية "ديكساميثازون" في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، أعطي 2104 مريضا 6 ميليغرام من الدواء مرة واحدة على مدار شهر عن طريق الفم، أو الحقن الوريدي لعشرة أيام.

وقارن الباحثون النتائج بمتابعة المتغيرات لدى من أعطي لهم العلاج والباقين في العينة الاختبارية والتي تكونت من 4321 مريضا.

ووجد العلماء أنه على مدى 28 يوما، كان معدل الوفيات بين المرضى الذين يحتاجون إلى التهوية عبر أجهزة التنفس الصناعية 41 في المئة، أما بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى الأكسجين فكان في حدود 25 في المئة.

وكان معدل الوفيات بين أولئك المرضى الذي لا يحتاجون إلى دعم لجهازهم التنفسي، 13 في المئة

وقال بيتر هوربي، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في قسم الطب بجامعة أكسفورد، إنّ "ديكساميثازون هو أول دواء يُظهر تحسّناً في البقاء على قيد الحياة لدى مرضى كوفيد-19. هذه نتيجة جيّدة جداً". 

وأضاف أنّ "ديكساميثازون غير مكلف ويباع بدون وصفة طبية ويمكن استخدامه على الفور لإنقاذ الأرواح في جميع أنحاء العالم".  

من ناحيته، أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أنّ المملكة المتّحدة ستباشر فوراً وصف منشّط "ديكساميثازون" لمرضى كوفيد-19.  

في حين  قالت منظمة الصحة العالمية إنّ "الباحثين أطلعوا منظمة الصحة العالمية على المعلومات الأولية عن نتائج التجربة، ونأمل بشدّة معرفة التحليل الكامل للبيانات في الأيام المقبلة".

وأكدت المنظمة العالمية أنّها ستجري "تحليلاً تالياً" لهذه الأبحاث لتحديث مبادئها التوجيهية "بحيث تعكس كيف ومتى ينبغي استخدام الدواء" لعلاج مرضى كوفيد-19

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.