تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"لوكي لوك" يطلق النار على العنصرية

من غلاف عدد "لوكي لوك" الجديد المعنون "راعي البقر في القطن"
من غلاف عدد "لوكي لوك" الجديد المعنون "راعي البقر في القطن" © أ ف ب

تشاء الصدف أن يتزامن موضوع الألبوم الجديد من سلسلة القصص المصورة الشهيرة "لوكي لوك" مع حركة الاحتجاجات ضد العنصرية التي أثارها مقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد والاهتمام العالمي الواسع بآفة التمييز العنصري.

إعلان

وأعلن كاتب السلسلة جوليا بورغو أنه يستعد برفقة الرسام آشدي لإخراج الألبوم الجديد من السلسلة بعنوان "راعي البقر في القطن"، وقال "منذ أربع سنوات وأنا أشتغل على هذا السيناريو الذي يضع لأول مرة في الواجهة واقع السود في أمريكا خلال الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب. ذلك أنني انتبهت الى أن ألبومات السلسلة لم تتناول واقع السود الأمريكيين إلا بطريقة عرضية والشخصيات ذات البشرة السوداء كانت دوماً هامشية".

واعتبر الكاتب أن السلسلة البلجيكية الفرنسية، التي يبلغ عمرها الآن سبعون عاماً وصدر منها ثمانون ألبوماً تروي مغامرات راعي البقر "لوكي لوك" في الولايات المتحدة الأمريكية، لم تعر اهتماماً كبيراً بقضية التمييز العنصري وأنه آن الأوان لتدارك هذا "التقصير التاريخي" في السلسلة.

وتدور أحداث الألبوم الجديد، الذي سيصدر في تشرين الأول/أكتوبر 2020 عن الدار المتخصصة في القصص المصورة "دارغو"، في ولاية لويزيانا بالجنوب الأمريكي وفِي أراضيها المشهورة بحقول القطن التي كان يشتغل فيها العبيد السود الذين تم تهجيرهم بالقوة من أفريقيا إلى الولايات المتحدة.

ويصور الألبوم الجديد البطل "لوكي لوك" متوجهاً إلى لويزيانا بعد وراثته لحقل من القطن ويدخل في صراع مع مُلاك الحقول والعبيد الذي رحبوا به في البداية لأنه رجل أبيض مثلهم. ولكن سرعان ما تندلع بينهم خلافات عنيفة بسبب تعاطف "لوكي لوك" مع الفلاحين السود وقراره التنازل عن حقه في حقل القطن وتوزيعه عليهم بالتساوي.

وفِي الخلفية التاريخية لأحداث هذا الألبوم هناك الحرب الأهلية الدامية التي اندلعت بين ولايات الشمال والجنوب والتي أفضت نهايتها إلى انتصار الشمال وتوحيد الولايات الأمريكية وتحرير العبيد بفضل القانون التاريخي الذي سنه الرئيس أبراهام لينكولن.

وسلسلة "لوكي لوك" هي من أشهر القصص المصورة في العالم الفرنكفوني وتحولت إلى سلسلة تلفزيونية وأفلام سينمائية تربت عليها أجيال متعاقبة من الأطفال والمراهقين في فرنسا وبلجيكا منذ عقود طويلة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.