تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أندريه تاركوفسكي: مسلسل روسي مرتقب حول حياة واحد من أعظم السينمائيين السوفيات

تاركوفسكي متحدثاً عن فيلمه الجديد "نوستالجيا" في 16 أيار 1983 خلال مهرجان كان السينمائي الدولي السادس والثلاثين
تاركوفسكي متحدثاً عن فيلمه الجديد "نوستالجيا" في 16 أيار 1983 خلال مهرجان كان السينمائي الدولي السادس والثلاثين © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

تجري حالياً في روسيا عمليات التحضير للشروع في تصوير مسلسل تلفزيوني جديد يتناول حياة المخرج السوفياتي أندريه تاركوفسكي، سيكون الأول من نوعه الذي يروي قصة حياة وعمل وإبداع واحد من أشهر رواد السينما السوفياتية خاصة والعالمية بشكل عام.

إعلان

حسب تقرير نشرته مجلة Variety الأمريكية، أعلن المخرج الروسي كيريل سيريبرينيكوف، صاحب فيلم "ليتو" الذي حاز جائزة خلال مهرجان كان 2018، أنه يعد مسلسلاً قصيراً يتتبع من خلاله مسيرة حياة أندريه تاركوفسكي الذي عُرف كأحد أهم أساتذة الفن السوفياتي بفضل روائعه السينمائية الطويلة السبعة ذات الطابع الغامض والحاد والمظلم والذي رفض على الدوام تقديم تفسير لأفلامه.

ويبدو أن سيريبرينيكوف يطمح إلى تقديم عمل فني يختلف من حيث بنيته وأسلوب عرضه عن أفلام ومسلسلات السير الذاتية الأمريكية، ورغم أن حبكة المسلسل لا تزال طي الكتمان، إلا أن للمرء أن يتوقع أنها ستبرز اللحظات الكبرى في حياة تاركوفسكي المهنية، بما في ذلك على وجه الخصوص الرقابة السياسية التي طالت أعماله أحياناً أو التصفيق الذي حظي به في مهرجان كان عام 1972 عندما حصل على جائزة لجنة التحكيم الكبرى عن رائعته "سولاريس".

واعتبرت منتجة المسلسل إيليا ستيوارت أن "أثر أندريه تاركوفسكي وروائعه الشهيرة على السينما العالمية لا تزال مصدر إلهام لا ينضب لصانعي الأفلام من جميع الأجيال". وأضافت أنه "لشرف كبير أن نواصل تعاوننا مع كيريل سيريبرينيكوف الكاتب والمخرج ذو الرؤية الفريدة حقاً".

يعتبر تاركوفسكي على نطاق واسع واحداً من أعظم المخرجين وأكثرهم نفوذاً وتأثيراً في تاريخ السينما. وأدرجت أفلامه جميعاً "طفولة إيفان" (1962)، "أندريه روبليوف" (1966)، "سولاريس" (1972)، "المرآة" (1975)، "ستالكر" (1979)، "نوستالجيا" (1983)، "التضحية" (1986) في قائمة مجلة المعهد البريطاني للسينما لأفضل 100 فيلم على مر التاريخ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.