تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة زعيم سكان الأمازون الأصليين والمدافع عن الغابات المطيرة بفيروس كورونا

باولينيو باياكان في برازيليا
باولينيو باياكان في برازيليا © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دَقيقةً

توفي باولينيو باياكان أحد أبرز المدافعين عن غابات الأمازون المطيرة وزعيم مجموعة من السكان الأصليين بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق ما قال ناشطون الأربعاء 06/17.

إعلان

باياكان الذي اشتهر بعد قيادته معركة ضد مشروع "بيلو مونتي" الكهرومائي في الثمانينات، توفي الثلاثاء في مستشفى في مدينة ريدينكاو في شمال البرازيل، وفق ما أوضح غيرت-بيتر براتش مؤسس مجموعة "بلانيت أمازون" البيئية.

وأضاف براتش لوكالة فرانس برس "لقد عمل طيلة حياته لبناء تحالفات عالمية حول الشعوب الأصلية لإنقاذ الأمازون... لقد فقدنا مرشدا له قيمة كبيرة جدا". وقد وصفت جمعية الشعوب الأصلية البرازيلية (أبيب) باياكان بأنه "الأب والقائد والمحارب" للشعوب الأصلية والبيئة. وكان باياكان (65 عاما) زعيم شعب كايابو.

وهو نال شهرة حول العالم بعد قيادته معركة ضد التدمير البيئي الذي كان سيسببه مشروع "بيلو مونتي" وهو مجمع من السدود في منطقة الأمازون البرازيلية.

وقد أقام تحالفات مع مجموعات أخرى من السكان الأصليين والناشطين الدوليين والمشاهير  وكان منظما رئيسيا لتجمع ألتاميرا وهو مؤتمر أقيم في العام 1989 حشد المعارضة للمشروع. وقد ساهم ذلك التحرك في إقناع البنك الدولي بسحب تمويل "بيلو مونتي" رغم أن تنفيذ المشروع بدأ في العام 2011.

ولطّخت صورة باياكان في العام 1992 بعدما اتهمه تلميذة بيضاء باغتصابها. وتمت تبرئته في العام 1994 لكنه أدين بعد ذلك بأربع سنوات في محاكمة ثانية، وقد أمضى جزءا من عقوبة السجن لست سنوات تحت الإقامة الجبرية.

ويصر حلفاؤه على أن القضية ملفقة لتقويض قوته السياسية المتنامية في الوقت الذي كانت فيه قمة الأمم المتحدة للأرض تعقد في ريو دي جانيرو وكان باياكان مرشحا قويا للحصول على جائزة نوبل السلام.

واستأنف باياكان نشاطه في السنوات الأخيرة خصوصا تحذيره من دعوات الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إتاحة أراضي الأمازون المحمية للزراعة والتعدين. وشخصت إصابة باياكان بوباء كوفيد-19 في 8 حزيران/يونيو بعد رحلة إلى قريته أوكري، حسبما قال براتش.

مع تصاعد انتشار الوباء في البرازيل، تفشي فيروس كورونا بين مجموعات السكان الأصليين في الامازون وسجّلت حوالى 5500 حالة مع 287 وفاة وفقا لـ"أبيب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.