تخطي إلى المحتوى الرئيسي
عرب إسرائيل

تعرف على حمامة جربان: عربية إسرائيلية صيادة ومنقذة سباحة ومدربة ركوب الأمواج ولاعبة كرة قدم (صور)

حمامة جربان: عربية إسرائيلية صيادة ومنقذة سباحة ومدربة ركوب الأمواج ولاعبة كرة قدم
حمامة جربان: عربية إسرائيلية صيادة ومنقذة سباحة ومدربة ركوب الأمواج ولاعبة كرة قدم AFP - JACK GUEZ
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

تطلق مدرّبة ركوب الأمواج حمامة جربان في قريتها جسر الزرقاء على البحر المتوسط في شمال إسرائيل، صفارتها لينطلق طلابها على ألواحهم الخشبية بألوانها الجميلة متسابقين لولوج البحر.  

إعلان

وجربان (41 عاما) التي ارتدت بزة سوداء وعلقت على صدرها صافرة وكانت تسير حافية القدمين على شاطئ جسر الزرقاء جنوب حيفا، رياضية وصيادة سمك ومنقذة ومدربة سباحة، ومدربة ركوب الأمواج ولاعبة كرة قدم.  

وتقول لوكالة فرانس برس: "أنا ابنة البحر، كان والدي يلقينا في الماء عندما كنا صغارا ويقول لنا: اسبحوا. تعلمت الصيد على يدي والدي وجدي. عائلتي ورثت الصيد أبا عن جد. وحصلت على شهادة مدربة لركوب الامواج والإنقاذ وتدريب السباحة من معهد فينجيت للتربية البدنية الرياضية في نتانيا"، أعلى مؤسسة رياضية في إسرائيل.  

قبل الانطلاق، تعطي حمامة جربان تعليماتها لفتيات وفتيان ربطوا إحدى قدميهم باللوح حول كيفية الاستلقاء عليه والسباحة، ومتى ينتصبون واقفين قبل ركوب الأمواج.

   ويحمل الطلاب الذين ارتدى بعضهم سترات كتب عليها بالإنكليزية "ركوب الموج من أجل السلام" الألواح. وتوضح جربان أن هذه العبارة هي اسم المدرسة التي تُدرّب فيها مع شقيقها على هذه الرياضة.

   ويقوم الشقيقان بالتدريب قبل ظهر أيام الجمعة والسبت، فيما يأتي طلابهم من جسر الزرقاء وأيضا من الجليل ومناطق المثلث.

   على الشاطئ، يتقاطع مسار الطلاب مع مجموعة من الإسرائيليين الذين يمرون في المكان على الخيول.

   - ابنة البحر

   وتقول رئام (21 عاما) التي تدرس هندسة معمارية في جامعة إسرائيلية، وهي تحمل لوحها لركوب الموج وتتوجه صوب البحر أنها تأتي من باقة الغربية التي تبعد حوالى 32 كيلومترا عن جسر الزرقاء، "أنا أحبّ الرياضة، وكنت أمارس  كرة سلة. وأنا أتمتع بالتدرّب مع حمامة".

   الى جانب انشغالاتها المتعددة، تعمل حمامة جربان خلال فصل الصيف مسعفة على شواطئ جسر الزرقاء، وهي متطوعة في وحدة الإنقاذ البحرية من قيسارية حتى شمال حيفا، للبحث عن مفقودين أو مساعدة أشخاص يواجهون حوادث أو صعوبات في البحر.

   تروي أنها دربت فتاتين يهوديتين من المتدينات من القدس موضحة "كانت عائلتهما على الشاطئ، فشاهدت تدريبي، وطلبت مني أن أدرب ابنتيهما، وكانت في الحادية عشرة والثالثة عشر".

   ويشكّل العرب عشرين في المئة من الإسرائيليين البالغ عددهم تسعة ملايين.

   وقرية جسر الزرقاء هي القرية العربية الوحيدة في إسرائيل على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتتوسط الطريق الرئيسي بين حيفا وتل أبيب. وهي من أفقر القرى في المنطقة. بيوتها عبارة عن أكواخ من الصفيح وشوارعها ضيقة.

   لكن على الخط البحري، مناظر طبيعية جميلة، إذ يمر فيه نهر الزرقاء او "نهر التماسيح"، وتظهر آثار طواحين قديمة وبقايا سد وحرش بات متنزها ومحمية طبيعية منذ التسعينات.

   وتحدّ القرية من الشمال مدينة قيسارية الأثرية التي تعتبر من أغنى المدن في إسرائيل، ويملك فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بيتا.

   وبنت قيسارية جداراً ترابياً يفصلها عن جسر الزرقاء العام 2002 يمتد على طول كيلومتر ونصف الكيلومتر، ويبلغ ارتفاعه خمسة أمتار، وزرع سكان قيسارية في الجدار الورود والأشجار.

   - قرية الصيادين

   قارب الصيد الذي تملكه حمامة جربان مركون منذ وقت طويل. فبعد انتشار فيروس كورونا المستجد، منعت السلطات الصيد. وبعدما خففت إسرائيل القيود، واجهت الصيادين مشكلة تعليمات وزارة الزراعة بعدم الصيد في شهري أيار/مايو وحزيران/يونيو بحجة أنها فترة تبويض لنوع من الأسماك. وبعد احتجاجات، سمحت وزارة الزراعة لهم بالبدء بالصيد اعتبارا من17 حزيران/يونيو.

   لكن جسر الزرقاء تقع تحت سلطة حماية الطبيعة (هيئة عامة إسرائيلية) منذ العام 2010 بقرار حكومي. ووعد السكان في حينه بمشروع تطوير للبلدة لم يحصل. وتوجهت حماية الطبيعة الى المحكمة لمنع تقديم فترة الصيد.

   ولاحقت حماية الطبيعة مؤخرا حمامة جربان لأنها جددت كوخها لوضع معدات ركوب الامواج فيه وتوسيعه، وعليها أن تمثل أمام المحكمة الشهر المقبل.

   وتقول الناطقة باسم سلطة الطبيعة "طوّرنا كثيرا في قرية الصيادين، وأقمنا ممشى على البحر، لكن أي بناء غير قانوني في القرية يجب أن يهدم"، مشيرة الى أن "قرار الهدم تقرّره سلطة أراضي اسرائيل".

   وتقول جربان "تعرضنا لخسائر فادحة. فالصيادون يعيشون يوما بيوم، وأمامنا ثلاثة أشهر حتى 20 أيلول/سبتمبر، يكون البحر خلالها عالي الموج ولا نستطيع الصيد".

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.