تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة مظاهرات العنصرية العبودية

الأمريكيون يحيون الذكرى 155 لإنهاء العبودية بإسقاط تمثال جنرال جنوبي

تمثال الجنرال الكونفدرالي ألبرت بايك
تمثال الجنرال الكونفدرالي ألبرت بايك AFP - ERIC BARADAT

احتفل آلاف الأمريكيين بذكرى "جونتينث"، وهو اسم يدمج كلمتي يونيو و19 بالإنجليزية، وهو "يوم التحرير" الذي أدرك خلاله "العبيد" في غالفستون في تكساس أنّهم صاروا أحراراً، كافة مناطق البلاد قبل 155 عاما.

إعلان

في واشنطن، أسقط متظاهرون، ليلة الجمعة 19/6 - السبت 20/6، تمثال الجنرال الكونفدرالي ألبرت بايك، وهو التمثال الوحيد لشخصية كونفدرالية في العاصمة، والكونفدرالية هي الحكومة التي أعلنتها 7 ولايات جنوبية عام 1860، وأعلنت الانفصال عن الولايات المتحدة لرفضها إلغاء نظام الرقيق، وكانت الخطوة الأولى نحو الحرب الأهلية الأمريكية.

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على تويتر، بالحادث الذي وصفه "بالعار على بلادنا"، واتهم شرطة واشنطن بأنها "لم تقم بعملها ووقفت متفرجة على  التمثال وهو يسقط ويحرق".

وتركزت التظاهرات المنددة بـ"العنصرية والقمع وعنف الشرطة" التي تم تنظيمها بدعوة من النوادي المحلية لكرة السلة في محيط النصب التذكاري لمارتن لوثر كينغ في العاصمة الجمعة.

وكانت التظاهرة التي خرجت قرب البيت الأبيض احتفالية حيث رقص المئات على وقع موسيقى "غو غو" الشعبية التي نشأت في واشنطن في الستينات والسبعينات، قبل أن يسيروا في شوارع وسط المدينة.

وتصاعدت الدعوات، في الأسابيع الأخيرة، إلى إزالة النصب التذكارية لشخصيات لعبت دوراً في معسكر الكونفدراليين خلال الحرب الأهلية (1861-1865)، والمنتشرة بكثرة في جنوب البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.