تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا

الدراجات والسكوتر الكهربائية أصبحتا وسيلتين شعبيتين.. والفضل لكورونا

سكوتر كهربائية
سكوتر كهربائية © تويتر

من مصدر إزعاج إلى وسيلتين أساسيتين للتنقل داخل المدن. هكذا تبدلت النظرة إلى الدراجات والسكوتر الكهربائية بعد تفشي فيروس كورونا، وأصبحت لهذه الوسيلة شعبية كبيرة لدى المواطنين الذين يبحثون عن خيارات بديلة لوسائل النقل التقليدية المزدحمة والمغلقة حيث هم عرضة لالتقاط الفيروسات ويفضلون التنقل في الهواء الطلق.

إعلان

فقد قام حاليا بعض مشغلي "وسائل التنقل الصغيرة" هذه التي تراجعت مبيعاتها أو توقفت خلال أزمة كورونا، بالتوسع لتلبية الطلبات المتزايدة على منتجاتهم.

وأشار ديفيد شبيلفوغل كبير مسؤولي السياسات في شركة "لايم" التي أعادت إطلاق دراجاتها في معظم المدن العاملة فيها والتي يزيد عددها عن 100، إلى أن "الناس في حاجة ماسة إلى التنقل في الهواء الطلق حيث يمكنهم الحفاظ على التباعد الاجتماعي".  

وأوضح أن مسؤولي المدن رحّبوا بفكرة هذه الدراجات والسكوتر الكهربائية رغم موقفهم المعاكس قبل أشهر. وأضاف "لقد حدث تغير كبير في موقف المدن من وسائل التنقل هذه، وبدأت تعتبرها أساسية في نظام النقل الذي سيزدهر في فترة ما بعد الوباء بعدما كانت تراها وسيلة لتنقل السياح فقط". مضيفا: "تخشى المدن أن يعود الناس إلى استخدام السيارات، لذلك يرون ذلك كخيار جيد".

وكشفت شركة "سبين" أخيرا عن خطط لإطلاق دراجاتها الإلكترونية المشتركة في كولونيا ومدن ألمانية أخرى، وستتوسع في المدن الأميركية بما فيها أتلانتا.  وقالت الشركة إنها شهدت زيادات أسبوعية في استخدام السكوتر الكهربائية بحوالى 30 % منذ نيسان/أبريل.

وأوضح إيوين بون الرئيس والمؤسس المشارك لشركة "سبين" أن السكوتر الكهربائية "تستخدم الآن أكثر من أي وقت مضى كوسيلة للتنقل بدلا من استخدامها لأغراض ترفيهية".

وأشارت شركة "بيرد" إلى أن الأعمال تشهد ازدهارا بحيث ازداد معدل استخدام الدراجات والسكوتر الكهربائية في أميركا الشمالية بمعدل الضعف مقارنة بمستويات ما قبل الوباء.  وكتبت في منشور على مدونتها "في كل أنحاء العالم، يجرّب عدد متزايد من الأشخاص هذه الوسائل للمرة الأولى".

"النظرة تبدلت لدى المسؤولين أيضا"

في الأشهر التي سبقت الوباء، كان بعض المسؤولين المحليين يعتبرون أن الدراجات والسكوتر الكهربائية مصدر إزعاج وتخلق "فوضى" على الرصيف.

لكن الوباء غيّر المشهد برمته مع الخشية من تراجع عدد مستخدمي وسائل النقل التقليدية بنسبة 70 إلى 90 %.

وقالت سوزان شاهين المديرة المشاركة لمركز أبحاث استدامة النقل في جامعة كاليفورنيا في بيركلي "لقد غير الوباء قطعا الطريقة التي تنظر بها المجتمعات إلى وسائل التنقل الصغيرة".  وتابعت "تشير أدلة مبنية على الملاحظة إلى أن الكثير من المجتمعات تنظر إلى هذه الوسائل كاستراتيجية مهمة للحفاظ على التباعد الاجتماعي/الجسدي مع إعادة انطلاق العجلة الاقتصادية".

ويشهد ركوب الدراجات التقليدية أيضا ازدهارا في العديد من المناطق الحضرية مدفوعا بالممرات الجديدة المخصصة لها وللسكوتر الكهربائية كذلك.

وقالت آني تشانغ رئيسة "إس إيه إي إنترناشونال" ومؤلفة تقرير عن تأثير كوفيد-19 على وسائل النقل إن الجائحة "خلقت أرضا خصبة" لازدهار هذه الوسائل الصغيرة مضيفة "أعتقد أن الناس بدأوا يرون قيمة المركبات الصغيرة وستزداد هذه القيمة مع تحسن التكنولوجيا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.