تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

ترامب يطلق حملته الانتخابية في مدينة شهدت أسوأ عمليات الإبادة العنصرية

لوحة اعلانية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب
لوحة اعلانية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب © رويترز
نص : نسيمة جنجيا
2 دَقيقةً

وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمهرجان خارق ومذهل مع مؤيديه اليوم، السبت 20 يونيو حزيران، في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما بعدما وافق على تأجيل موعده الذي كان مقررا يوم أمس 19 يونيو حزيران وهو تاريخ انتهاء العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

وكان ترامب قد تلقى انتقادات صاخبة لتزامن موعد مهرجانه الانتخابي مع الذكرى ال155 لإنهاء العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية وما يحمله هذا اليوم من رمزية في ظل الاحتجاجات العارمة ضد العنصرية التي شهدتها البلاد في أعقاب مقتل الأمريكي الأفريقي جورج فلويد على يد شرطي أبيض.

وقد برر ترامب أنه لم يكن يعلم بوجود مثل هذه الذكرى بالرغم من أن البيت الأبيض كان يصدر لهذه المناسبة بيانا كل عام من السنوات الثلاث الماضية في عهد الرئيس الجمهوري، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال. وقال دونالد ترامب الذي تظاهر بعدم درايته بتاريخ بلاده إنه “قام بشيء جيد كونه ساهم في جعل هذه الذكرى مشهورة” لو لم يصادف مؤتمره ال19 من الشهر الجاري. فوافق ترامب على تأجيله إلى اليوم التالي.

لكن ما يزيد من الأمر استنكارا من قبل منتقديه هو اختيار الرئيس الأمريكي مدينة تولسا تحديدا كي يطلق فيها حملته للانتخابات الرئاسية المزمعة في نوفمبر تشرين الثاني المقبل. وهي المدينة التي شهدت في العام 1921 أبشع الجرائم العنصرية حينما سقط أكثر من 300 شخص أغلبيتهم من ذوي الأصول الأفريقية خلال أعمال عنف اندلعت على خلفية اتهام رجل أسود باغتصاب فتاة بيضاء.

واعتبر المعارضون لترامب أنه يقوم باستفزاز السود في محنتهم، في ظرف اجتماعي شديد التوتر وقالت السيناتورة الديموقراطية كامالا هاريس في تغريدة نشرتها عقب الإعلان عن موعد المؤتمر: “إنها ليست مجرد غمزة للعنصريين البيض وإنما تدعوهم لحفلة كبيرة”.

حفلة كبيرة يتوقعها الرئيس الأمريكي اليوم في مهرجان يُنظم أثناء بلوغ انتشار فيروس كورونا المستجد ذروته في البلاد مخلفا وفاة ما يقارب العشرين ألف شخص. وقد اعتمد منظمو الفعالية على رغبة واستعداد الكثيرين لحضور المهرجان رغم ظروف الأزمة الصحية ورغم تحذيرات كبار الخبراء الطبيين. ومع أن الفعالية ستتم وسط إجراءات صحية صارمة إلا أنه سوف يتعين على  كل شخص يريد المشاركة أن يوقع على وثيقة يتنازل فيها عن أي ملاحقة قضائية في حال إصابته بفيروس كوفيد-19.

ويخشى عمدة مدينة تولسا أن تقع أعمال عنف وشغب في ظل توقع إقبال نحو 100.000 شخص إلى المدينة من كل أرجاء البلاد لحضور مهرجان دونالد ترامب، فأمر بحظر التجول منذ ليل الخميس الماضي حتى بداية الفعالية ثم سيستمر الحظر بعد انتهائها حتى صباح الأحد.

ويراهن ترامب على مهرجان اليوم لإعادة التواصل بمؤيديه الذين ينتظرونه بفارغ الصبر بعد انقطاع تسببت فيه أزمة كورونا كما يعد الحدث اختبارا مهما للرئيس المرشح لولاية ثانية في ظل تراجعه أمام غريمه الديموقراطي جور بايدن بين 8 و13 نقطة حسب استطلاعات الرأي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.