تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - فيروس كورونا

الأمريكيون: عين على كورونا وأخرى على فواتير المياه

مصاب بفيروس كورونا في إحدى مستشفيات الأمريكية
مصاب بفيروس كورونا في إحدى مستشفيات الأمريكية © رويترز

برزت في الآونة الأخيرة أزمة خطيرة طالت المواطنين الأمريكيين ولم تقتصر على الفقراء، بل إن الطبقة المتوسطة بدأت تعاني منها أيضا.

إعلان

وإذا كان لانتشار وباء كوفيد 19 بشكل مهول في الولايات المتحدة الأمريكية انعكاسات سلبية أثرت بشكل بالغ على المواطنين صحيا، فإن ظاهرة مخيفة تطالهم لأول مرة، جعلت من الازمة أزمتين بل إن الإدارة الامريكية استخدمت ووظفت هذه المعاناة، وهو الأمر الذي يهدد مستقبل العائلات والمواطنين الأمريكيين.

وأفادت مصادر إعلامية أن ملايين من الأمريكيين يواجهون صعوبات جمة في تسديد فواتير المياه التي ارتفعت بشكل جنوني، ترافقت مع لغة التهديد والوعيد بقطع المياه عنهم أو خسارة منازلهم في حال عدم تمكنهم من السداد.

هذه المعلومات أوردتها صحيفة "الجارديان" البريطانية التي أجرت تحقيقا عبر تحليل حصري لـ 12 مدينة أمريكية، وخلص إلى أن “تسعيرة الماء الصالح للشرب والصرف الصحي​ ارتفعت بنسبة 80 في المئة بين 2010 و2018، وهو ما جعل ثلثي السكان في بعض المدن غير قادرين على تسديد فواتير الماء”.

وتزامنت أزمة ارتفاع أسعار الماء في ​الولايات المتحدة وعدم قدرة الملايين من الأمريكيين على تسديدها، مع انتشار الوباء الذي يتطلب الغسل المتكرر لليدين والاهتمام بالنظافة الشخصية”.

 وفي السياق ذاته، لوحظ ، أيضا، ارتفاع متوسط في الفاتورة السنوية من 566 دولارًا عام 2010 إلى 1435 دولارًا عام 2018، رغم جهود الإدارة الامريكية في محاولة تخفيف آثار الجفاف التي أدت لتقليص استخدام المياه.

 

·       أفقر الفقراء يواجهون مشكلة كبيرة

وأوضح محلل مرافق كلفته "الجارديان" بتحليل فقر المياه، وهو الدكتور روجر كولتون أن مزيدًا من الناس يواجهون مشكلة، وأفقر الفقراء يواجهون مشكلة كبيرة، مشيرًا إلى أن البيانات توضح وجود مشاكل متعلقة بالقدرة على الدفع في عدد كبير جدًا من المدن، لم تكن موجودة قبل عشرة أعوام أو حتى عامين أو ثلاثة أعوام في بعض المدن.

فهل يتحمل المواطن الأمريكي عبء انعكاسات ندرة المياه والجائحة التي لم تنته فصولها بعد!

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.