تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تضاعف عدد الإصابات بـ"كورونا" في دول الخليج وفي السعودية وحدها 41% من الحالات

رجال يرتدون أقنعة يسيرون على طول متنزه شارع التحلية في وسط العاصمة السعودية الرياض في 21 يونيو 2020 بغد رفع إجراءات العزل العام
رجال يرتدون أقنعة يسيرون على طول متنزه شارع التحلية في وسط العاصمة السعودية الرياض في 21 يونيو 2020 بغد رفع إجراءات العزل العام © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

تضاعف عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في دول مجلس التعاون الخليجي خلال شهر فقط ليتجاوز 400 ألف في الوقت الذي رفعت فيه تماما أكبر دولتين من الدول الأعضاء حظر تجول كانت قد فرضته لمكافحة العدوى.

إعلان

وحتى مساء الأربعاء 06/24 بلغ عدد الإصابات في المنطقة وفقا لحصر أجرته وكالة رويترز 403163 حالة وعدد الوفيات 2346 حالة. وكان عدد الإصابات تجاوز 200 ألف في 27 مايو أيار. وأعلنت الإمارات مساء الأربعاء رفع حظر التجول الليلي الساري منذ منتصف مارس آذار مع انخفاض الإصابات عن الذروة التي بلغتها في أواخر مايو أيار عند 900 حالة تقريبا، إلى ما بين 300 و400 في المتوسط في الأسابيع الأخيرة.

وكانت السعودية قررت يوم الأحد رفع حظر التجول الساري منذ ثلاثة أشهر. وسجلت المملكة أكبر عدد من الإصابات في المنطقة إذ تجاوزت حالات العدوى فيها 167200 وتجاوزت الوفيات 1380 حالة.

والكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي لا يزال حظر جزئي ساريا فيها. ولم تفرض قطر وسلطنة عمان والبحرين حظر التجول في إطار التدابير التي اتخذتها لمكافحة المرض. وتباين تخفيف القيود في منطقة الخليج إذ قادت الإمارات والسعودية خطوات إعادة فتح الأنشطة التجارية بما في ذلك المطاعم والمراكز التجارية.

ويوم الأحد قالت دبي التي يعتمد اقتصادها على السياحة وتجارة التجزئة إنها ستسمح بقدوم الزائرين الأجانب إليها اعتبارا من السابع من يوليو تموز. ولم تعلن دولة الإمارات حتى الآن عن خطوة مماثلة على مستوى البلاد.

أما قطر التي تحتل المركز الثاني من حيث عدد الإصابات على مستوى المنطقة فقالت إنها ستسمح باستئناف الرحلات الجوية من الدول التي تمثل مخاطر محدودة اعتبارا من أول يوليو تموز وتعيد فتح المراكز التجارية والأسواق بنسبة محدودة. ولا تزال الدول الخليجية الأخرى تمنع قدوم الزائرين الأجانب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.