تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"راميدا" المصرية بدأت تتلقى طلبات لتصدير عقار "يسيطر على فيروس كورونا خلال 4 أيام"

عقار الكلوروكين
عقار الكلوروكين © أ ف ب
نص : نسيمة جنجيا
3 دقائق

قالت شركة راميدا المصرية للصناعات الدوائية إنها تلقت طلبات من السعودية والكويت والعراق واليمن لتصدير عقار "أنفيزيرام" لعلاج مرضى كوفيد-19 الناتج عن فيروس كورونا المستجد لكنها بحاجة لموافقة وزارة الصحية المصرية أولا.

إعلان

وقال عمرو مرسي، العضو المنتدب للشركة، إن راميدا، التي أعلنت الاثنين 06/22 عن بدء تصنيع أنفيزيرام المحتوي على المادة الفعالة "فافيبيرافير"، انتهت من تصنيع المرحلة الأولى من العقار بالكامل تحت إشراف وزارة الصحة المصرية. وقال "راميدا تعمل على تسجيل هذا العقار في مصر منذ 2015 بعد أن ظهر في اليابان خلال 2014 وكان يُستخدم مع الإنفلونزا التي لا تسجيب للأدوية".

وأوضح أن الشركة صنعت هذا الأسبوع كميات "تغطي عددا مناسبا من المرضى بالسوق المصري، وباقي كميات المادة الفعالة ستصل لنا خلال عشرة أيام". وتابع أن الشركة توفر العقار لوزارة الصحة كي يتاح بالمستشفيات وليس في الصيدليات، لكن سعره مازال قيد التفاوض مع الجهات المختصة. وأضاف "قبل نهاية يوليو (تموز) سيكون الدواء جاهزا في متناول الناس".

"راميدا" المصرية تبدأ بتصنيع دواء مصري يسيطر على فيروس كورونا في 4 أيام

ولا يوجد حاليا لقاح لمرض كوفيد-19 ولم تظهر التجارب على البشر لعدة أدوية مضادة للفيروسات فعاليتها المؤكدة حتى الآن، لكن روسيا وافقت أواخر مايو أيار على استخدام فافيبيرافير في علاج مرضى كوفيد-19 بالمستشفيات.

وحقق دواء جديد من إنتاج شركة جيلياد اسمه "ريمديسيفير" بعض النتائج الإيجابية في تجارب صغيرة على المصابين ويتلقاه المرضى في بعض الدول في حالات استثنائية أو انسانية. وقال مرسي "نتوقع طلبات أكثر من الخليج على العقار لكن لا أعلم السلطات المصرية ستسمح لنا بالتصدير أم لا؟ سندخل معهم في مناقشة الأسبوع المقبل إذا كنا سنستطيع التصدير أم لا".

وأضاف مرسي أن التصدير يسهم بثمانية بالمئة من مبيعات راميدا حاليا وإنها تستهدف "زيادة تلك النسبة إلى 15 بالمئة خلال الخمس سنوات المقبلة". وتابع "نصدر حاليا للعراق واليمن والسودان وليبيا وغينيا... بدأنا إجراءات تعيين وكلاء لنا  فى السعودية والكويت والمفاوضات جارية مع البحرين والامارات ونأمل الانتهاء منها قبل نهاية العام".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.