تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدرك الوطني الجزائري يوجّه استدعاءً للتحقيق مع محسن بلعباس أحد قادة المعارضة

المعارض الجزائري محسن بلعباس
المعارض الجزائري محسن بلعباس © أ ف ب

تلقّى محسن بلعباس، رئيس حزب التجمّع من أجل الثقافة والديمقراطيّة، أحد أحزاب المعارضة الرئيسيّة في الجزائر، استدعاءً من الدرك الوطني الخميس 06/25، في قضيّة تندرج بإطار القانون العام، حسب ما أعلنت النيابة العامّة.

إعلان

وقالت النيابة في بيان إنّ "الاستدعاءات الموجّهة للمدعو محسن بلعباس عن طريق مصالح الدرك الوطني، كانت في إطار تحقيقاتٍ بقضيّة تدخل في إطار القانون العام، وتتمثّل في واقعة وفاة شخص أجنبي كان يعمل بوَرشة بناء لمسكن خاصّ تابع للسالف ذكره (محسن بلعباس) والتي لم يُبلغ عنها المعنيّ".

وأضافت النيابة "أسفرت التحرّيات عن أنّ العامل المتوفى لم تكُن لديه الرخصة القانونية للعمل بالجزائر. كما أوضحت التحرّيات أنّ البناية في حدّ ذاتها شُيّدت دون احترام القوانين العمرانية". وتابع بيان النيابة "لا زالت التحقيقات الأولى متواصلة في القضية".

ومن شأن هذه القضيّة أن تُضعف حزب التجمّع من أجل الثقافة والديمقراطيّة في منطقة القبائل، في وقت يقوم الحراك الاحتجاجي الجزائري منذ أسابيع بالتعبئة في هذه المنطقة الواقعة بشمال شرق البلاد. وقد خرجت تظاهرات مؤيدة لـ"الحراك" الجمعة في تيزي وزو وبجاية أكبر مدينتين في منطقة القبائل. وقال رئيس حزب التجمّع من أجل الثقافة والديمقراطيّة على فيسبوك مساء الخميس إنّه طُلب منه الحضور إلى مقر الدرك الوطني يوم الأحد.

ووجّهت وزارة الداخلية الثلاثاء "إعذارا" إلى حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية على خلفية إقدامه على "خروقات متكررة وملفتة للدستور والتشريعات والتنظيمات المعمول بها، لا سيما القانون العضوي المتعلق بالأحزاب والقانون المتعلق بالاجتماعات والمظاهرات العمومية"، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية.

وحزب التجمّع من أجل الثقافة والديمقراطيّة حزب علماني معارض، تأسس في شباط/فبراير 1989، وقد انخرط بشكل علنيّ في الحراك الاحتجاجي الذي تشهده البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.