تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تطوين تونس مظاهرات

تونس: عودة الهدوء الى الجنوب بعد الإفراج عن أحد قادة الإحتجاجات

مظاهرات احتجاجية في جنوب تونس
مظاهرات احتجاجية في جنوب تونس AFP - FATHI NASRI

عاد الهدوء الى شوارع الجنوب التونسي بعد افراج السلطات، يوم الخميس 25/6، عن طارق حداد أحد الوجوه المعروفة في حركة الاحتجاجات والناطق باسمها في ولاية تطاوين.

إعلان

وكانت القوى الأمنية قامت باعتقال حداد الأحد الماضي ما زاد من حدة الاحتجاجات التي تهز هذه الولاية الجنوبية منذ أسبوعين ووصلت حد منع المحتجين لمرور شاحنات وسيارات شركات البترول الى حقول النفط الصحراوية.

ويطالب المحتجون بتوفير فرص عمل لشباب المنطقة وتطبيق اتفاقية "المامور" حول التشغيل والتنمية بالمنطقة كانت الحكومة وقعتها مع الحركة الاحتجاجية عام 2017 بعد ثلاثة شهور من التظاهرات والاعتصامات وبقيت دون تفعيل على أرض الواقع حسب المحتجين.

وبسبب عدم تطبيق هذا الاتفاق اندلعت موجة ثانية من الاحتجاجات هزت المنطقة منذ أسبوعين وواجهتها قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع وحملة اعتقالات، وطالب المحتجون بتوفير فرص الشغل في المؤسسات النفطية في المنطقة التي تعتبر المصدر الأول للصناعات النفطية في البلاد، ورغم كون المنطقة غنية بحقول النفط والغاز يعاني ثلاثون في المائة من سكانها وغالبيتهم من الشباب من أزمة البطالة وتردي الخدمات العامة ونقص في الماء الشروب.

وينتقد المحتجون اهمال الحكومة لمطالبهم وعدم تخصيص اجتماع للمجلس الوزاري لتدارس مشاكل ولاية تطاوين وتفعيل خطط التنمية بالمنطقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.