تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ارهاب تنظيم الدولة الاسلامية محاكمة أول فرنسي

محاكمة أول "أمير" فرنسي في تنظيم الدولة الإسلامية

محاكمة تايلور فيلوس، أمير تنظيم الدولة الإسلامية
محاكمة تايلور فيلوس، أمير تنظيم الدولة الإسلامية AFP - BENOIT PEYRUCQ
نص : إيزيس غريس
2 دَقيقةً

انطلقت جلسات محاكمة الجهادي تيلر فيلوس أمام المحكمة الخاصة في باريس وهو أول داعشي فرنسي يمثل أمام محكمة جنائية باتهامات من هذا النوع، تشمل ارتكاب عدة جرائم، أبرزها جرائم قتل في سوريا والعراق في الفترة بين 2013 و2015، كما يحاكم بتهمة إدارة مجموعة إرهابية، وتتواصل المحاكمة إلى الثالث من يوليو/ تموز المقبل.

إعلان

هذا الجهادي المدعو "أمير" للدولة الإسلامية في سوريا، كان قد ظهر في فيديو تضمن قتل اثنين من الجنود في العام 2015

فيلوس الذي يبلغ الآن الثلاثين من العمر، كان غادر فرنسا في 2011 لينضم لمجموعة جهادية في تونس، وتردد هناك على السلفيين الذين ظهروا في تونس، أول الدول التي شهدت الربيع العربي، واعترف فيلوس أنه كان من بين المتظاهرين أمام السفارة الامريكية.

وفي 2012 كانت أول رحلة له إلى سوريا، كما ذهب حوالي 90 في المائة من الذين كانوا يترددون مثله على المسجد في تونس، وقد استقر هناك في سوريا في 2013، ويقول إنه التحق بكتيبة حيث كان يتلقى تدريبات ويتعلم اللغة العربية، وكتيبته الموالية لجبهة النصرة هي في منطقة حلب بشمال غرب سوريا، وجرى اعتقاله في تركيا في العام 2015 وبحوزته جواز سفر سويدي.

ويعد تيلر فيلوس من بين أكثر المجرمين المطلوبين في الوقت الحالي في فرنسا.

ومنذ افتتاح المحاكمة يوم الخميس تحدث المتهم مطولا حول اقامته في سوريا دون ان ينفي صلته بتنظيم الدولة الإسلامية.

وبالرغم من اقراره بأنه كان على تواصل مع عبد الحميد أبا عود، وهو المتهم بأنه المدبر الرئيسي لهجوم باتاكلان في باريس، الذي وقع في 13 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015، إلا أن فيلوس نفي، دوما، تورطه في ذلك الهجوم، وفي أي خطط لهجمات في فرنسا.

كما ينتمي المتهم إلى كتيبة تدعى " كتيبة المهاجرين" التي انضم إليها العديد من الإرهابيين المتورطين في الاعتداءات التي وقعت في كل من باريس وبروكسل، وقد أفاد أن كتيبة المهاجرين كانت مكونة "بصفة أساسية من عرب سعوديين" وكان بها بعض اشخاص من فرنسا وبلجيكا ولكن أولئك لم يكونوا أغلبية بأي حال، على حد قوله.

ويصفه المحققون بأنه "محارب نشيط جدًا ضمن داعش"، حيث كان يقود مجموعة من المقاتلين أثناء تواجده مع التنظيم، وينشر على مواقع التواصل تهديدات موجهة للقيادة العامة للأمن الداخلي بفرنسا.

وتيلر فيلوس هو ابن "كريستين رفيير" الملقبة بـ"أم الجهاد"، والمحكوم عليها بالسجن 10 سنوات بتهمة "الانتماء لعصابة إرهابية" و"تمويل الإرهاب"، وسبق أن زارت سوريا 3 مرات بعد أن جندها ابنها، وشاركت في ذهاب فتيات الى سوريا، وتنظر قضيتها، حاليًا، أمام محكمة الاستئناف.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.