تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رهانات الجولة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية

France
France © google
نص : هجيرة بن عدة
2 دقائق

انطلقت صباح الْيَوْمَ الجولة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية، بعد اكثر من ثلاثة أشهر من التأجيل . انتخابات ابرز رهاناتها نسبة المشاركة وتحالفات الأحزاب في المدن الكبرى

إعلان

 

تجري  الجولة الثانية من الانتخابات البلدية الفرنسية بعد أكثر من ثلاثة أشهر من التأخير في سابقة فرضتها الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد حيث فرضت السلطات حجرا صحيا عاما في البلاد 48 فقط بعد الجولة الاولى لهذه الانتخابات.

 ويبدو العامل الحاسم في هذه الانتخابات هو  نسبة المشاركة التي كانت متدنية  في الدورة الاولى بنسبة ٢٠ في المائة مقارنة  بانتخابات 2014.

وفي ضوء النتائج التي أفرزتها هذه الدورة لن يتمكن حزب الجمهورية الى الامام حزب الرئيس  الفرنسي إيمانويل ماكرون من تسجيل الاختراق الذي كان يأمله رغم التحالفات التي عقدها مع أكثر  من حزب في الدورة الثانية .

يضاف الى ذلك فشل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في الفوز بمدن جديدة إذ لم يتمكن من إقناع الفرنسيين في المدن الصغيرة بمشروع أقصى اليمين .

كل هذه التحولات الحاصلة في المشهد السياسي الفرنسي تفتح بحسب المراقبين الباب امام قوى اليسار المتحالفة مع أحزاب  البيئة   للفوزببعض المدن الكبرى خاصة في  ظل استنفاذ اليمين مخزون الأصوات مع أحزاب وسط اليمين في الجولة الاولى لهذه الانتخابات البلدية.

ومن المنتظر ان تعيد الانتخابات البلدية رسم الخارطة السياسية الفرنسية من خلال اعادة النظر في التوازنات السياسية استعدادا للاناخابات المناطقية  وانتخابات مجلس الشيوخ الجزئية تمهيدا للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة عام 2022.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.